الإعلام العبري: ارتفاع عدد القتلى من الجيش والمستوطنين إلى 29

قالت "القناة الثانية" العبرية، اليوم الاثنين، إن عدد القتلى في صفوف جنود الاحتلال الإسرائيلي والمستوطنين ارتفع إلى 29 قتيلًا، عقب مقتل مستوطنة، مساء أمس الأحد، بعملية طعن في مستوطنة "عتنائيل" المقامة على أراضي الفلسطينيين جنوب مدينة الخليل، (الواقعة جنوب القدس المحتلة).

وأفادت القناة العبرية أن 200 عملية طعن، أدت لإصابة 289 من قوات الاحتلال والمستوطنين، بينهم 25 بجراح خطيرة، وثماني حالات متوسطة إلى خطيرة، إلى جانب 43 متوسطة، و202 طفيفة، و100 آخرين "أصيبوا بالهلع".

وكانت مصادر عبرية قالت إن  فلسطينيًّا نفّذ عملية طعن، أمس الأحد، عقب اقتحامه لبيت أحد المستوطنين في مستوطنة "عتنائيل"، حيث قام بتنفيذ عمليّته، أسفرت عن مقتل مستوطنة، قبل أن يتمكن من الإنسحاب.

ولفتت المصادر ذاتها النظر إلى أن طواقم "مكثّفة" من جيش وشرطة الاحتلال تقوم بعملية "تمشيط للمنطقة بحثًا عن منفّذ العمليّة.

وحظر الاحتلال على المستوطنين الخروج من بيوتهم، "لحين الإمساك بمنفّذ العمليّة"، إلى جانب إصدار قرار بمنع العمال الفلسطينيين العاملين في المستوطنات المقامة على أراضي المواطنين في الخليل من الدخول إليها.

وكشفت وسائل الإعلام العبرية النقاب عن أن منفذ عملية الطعن في مستوطنة "عتنائيل"، عامل فلسطيني "كان قد حصل على تصريح عمل للدخول للمستوطنة"، مشيرةً إلى أنه "يعرف عتنائيل جيدًا، وخطط مسبقًا لتنفيذ الطعن والهروب بشكل دقيق".

ورجحت الأوساط الأمنية الإسرائيلية، وفقًا لما تناقلته وسائل الإعلام العبرية، "هروب" منفذ عملية الطعن باتجاه بلدة سعير، شمالي الخليل، أو "خربة كرمة" قرب مستوطنة "عتنائيل".

يُشار إلى أن قوات الاحتلال الإسرائيلي نفذت، فجر اليوم الاثنين، عمليات دهم واقتحام لعدد من منازل الفلسطينيين في مدينة الخليل والأحياء والمناطق التابعة لها، أسفرت عن اعتقال ستة مواطنين.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

من سليم تايه

تحرير: خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.