نتنياهو يستنجد بدول البلقان لصد قرار الاتحاد الاوروبي التمييز بين "إسرائيل" ومستوطناتها

يحاول رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو، جاهدًا، إقناع دول من أوروبا الشرقية والبلقان لمعارضة القرار المرتقب في مجلس وزراء خارجية الاتحاد الاوروبي، اليوم الإثنين، والذي يميّز بين بين اسرائيل والمستوطنات.

ونقلت صحيفة "هآرتس" العبرية، في عددها الصادر اليوم الإثنين، عن مسؤول "حكومي رفيع" أن نتنياهو تواصل مع قادة ووزراء خارجية اليونان وقبرص وبلغاريا وهنغاريا والتشيك، وطلب منهم معارضة النص الحالي للقرار.

وادّعى نتنياهو أن "النص غير متوازن وينحاز ضد اسرائيل".

وركّز نتنياهو، حسب الصحيفة، جهوده على هذه الدول، ليس فقط بسبب توجهها المؤيد لإسرائيل بشكل أكبر، وانما لأن وزراء خارجيتها سيعقدون اجتماعًا منفردًا قبل اجتماع وزراء خارجية كافة دول الاتحاد.

ويناقش وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي، اليوم الإثنين، مشروع قانون، يميز بين "إسرائيل" و"الأراضي الفلسطينية المحتلة" عام 1967.

وكان الاتحاد الأوروبي أقر العام الماضي مشروع قانون بتمييز البضائع الإسرائيلية المنتجة في المستوطنات من خلال وضع وسوم وعلامات عليها تشير إلى ذلك.

ووفق أرقام صادرة عن الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني، فإن 61%من الضفة الغربية مصنفة (ج)، وتستخدمها إسرائيل في بناء المستوطنات، وأراض لتدريب الجيش ومزارع للمستوطنين.

ـــــــــــــــ

تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.