المعارضة السورية تتهم مجلس الأمن بتشجيع نظام الأسد على انتهاك القرارات الأممية

اتهم "الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية" مجلس الأمن بتشجيع نظام الأسد على الاستمرار بخرق القوانين والقرارات الأممية واستخدامه لتكتيكات غير قانونية.

وأشار ممثل الائتلاف الوطني في الاتحاد الأوروبي موفق نيربية، في تصريحات له اليوم، نشرها القسم الإعلامي للائتلاف، تعليقاً على الاستخدام المستمر من قبل نظام الأسد لتكتيكات الحصار، إلى "أن الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون شدد على أن استخدام التجويع كسلاح هو "جريمة حرب"، وحث بعثة التقصي الأممية المعنية بسورية على إجراء تحقيق كامل ودقيق لضمان محاسبة نظام الأسد".

وذكر نيربية، أنه "ما يزال مئات آلاف المدنيين في أرجاء سورية تحت حصار وحشي من قبل نظام الأسد وميليشياته الطائفية، مؤكداً على أن تحرك المجتمع الدولي لضمان وصول إنساني غير مشروط إلى مضايا، والمعضمية، ودير الزور وكافة أرجاء سورية هو ذو أهمية مطلقة، وذلك لإيصال المساعدات عبر خطوط القتال، بما في ذلك من خلال استخدام الإسقاط الجوي، دون انتظار موافقة من نظام الأسد".

وشدد نيربية على أن "غياب عملية محاسبة حقيقية وغياب جهود جادة لإنقاذ أرواح المدنيين مايزال عقبة مباشرة أمام بدء مفاوضات مجدية حول حل سياسي"، وفق تعبيره.

وكانت شحنات مساعدات قد دخلت إلى بلدة "مضايا" بريف دمشق المحاصرة من قبل نظام الأسد وعناصر حزب الله منذ تموز (يوليو) الماضي، وتخلل دخول الدفعتين موت خمسة أشخاص نتيجة الجوع، حسب ما نقلت منظمة أطباء بلا حدود. 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.