استقرار الحالة الصحية لـ "منفذ" عملية الطعن قرب بيت لحم

قالت عائلة الأسير عثمان محمد شعلان، (منفّذ عملية الطعن في مستوطنة "تقوع")، إن وضع نجلهم "استقرّ" عقب إجراء عملية جراحية له في إحدى المشافي التابعة للاحتلال الإسرائيلي في مدينة القدس المحتلة.

وأوضح والد الشاب في حديث لـ "قدس برس"، اليوم الثلاثاء، أن محامي نادي الأسير الفلسطيني، أبلغه بأن وضع نجله "مستقر"، وذلك عقب إجراء عملية جراحية له في رجله، في مشفى "هداسا عين كارم" في القدس.

وبيّن شعلان أن نجله الأسير الجريح "عثمان" يخضع لحراسة أمنية مشدّدة من قبل قوات الاحتلال.

وذكر نادي الأسير الفلسطيني، في بيان له، أن عثمان ما زال فاقدًا للوعي بسبب "تأثير الأدوية" عقب عملية جراحية في الأوردة والشرايين في رجله اليسرى.

يذكر أن الشاب عثمان شعلان نفّذ، أمس الاثنين، عملية طعن في مستوطنة "تقوع"، المقامة على أراضي المواطنين جنوبي شرق مدينة بيت لحم، (الواقعة جنوب القدس المحتلة)، أسفرت عن إصابة مستوطنة.

ــــــــــــــــــــــــ

من فاطمة أبو سبيتان

تحرير: خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.