تقرير: وفاة 184 فلسطينيا بـ "مخيم اليرموك" في سورية بسبب الحصار

أكد فريق الرصد والتوثيق في مجموعة العمل الوطني من أجل فلسطينيي سورية"، أن 184 شخصاً من أبناء "مخيم اليرموك" قضوا نتيجة الحصار ونقص الرعاية الطبية، من بينهم 21 طفلاً، و163 بالغاً.

وأشارت مجموعة العمل في تقرير لها اليوم، إلى أن عدد ضحايا الحصار ونقص الرعاية الطبية من الرجال بلغ 123 رجلاً، و61 امرأة.

وذكر التقرير، أن "مخيم اليرموك يفتقد إلى مقومات الحياة فيه وأن جميع المواد الغذائية والأدوية وحليب الأطفال قد نفدت، مما انعكس ذلك على سكانه من الناحية الصحية والنفسية".

وأضاف: "لقد اضطر هذا الحصار، الذي فرضه الجيش النظامي والجبهة الشعبية (القيادة العامة) على مخيم اليرموك منذ (919) يوماً على التوالي، (..) إلى الوقوف في طوابير طويلة من أجل الحصول على كميات قليلة من الأكل والبحث في حاويات القمامة عن بقايا الطعام لضمان استمرار حياتهم، فيما فضل بعض الأهالي الموت على بقائهم أحياء أموات لا يستطيعون تأمين الطعام لأبنائهم الصغار"، وفق البيان.

يذكر أن العديد من المدن السورية، تعاني من حصار شديد أدى إلى حصول عدد من الوفيات بسبب الجوع ونقص الأدوية.

وقد ناشد "الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية"، مجلس الأمن اتخاذ الخطوات اللازمة لكسر الحصار عن المدن المحاصرة في جميع أرجاء سورية.

يشار إلى أن الأمم المتحدة كانت قد أوصلت مساعدات غذائية الأسبوع الماضي عاجلة إلى مدينة مضايا السورية، المحاصرة من طرف الجيش النظامي وعناصر "حزب الله. 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.