"العليا الإسرائيلية" تؤجل البت في قرار الإفراج عن الصحفي القيق

أجّلت محكمة "العدل العليا" التابعة لسلطات الاحتلال الإسرائيلي في مدينة القدس المحتلة، اليوم الأربعاء، البت في قرار الإفراج عن الأسير الصحفي محمد القيق، والمضرب عن الطعام لليوم الـ 64 على التوالي.

وأفادت "الوحدة القانونية" في هيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينية أن المحكمة العليا الإسرائيلية، كانت قد عقدت، اليوم الأربعاء، جلسة حول اعتقال الصحفي القيق، عقب تقديم طلب استئناف من فريق الدفاع عنه بسبب تدهور وضعه الصحي.

وقالت الوحدة القانونية في بان لها، إن البت في القرار "تأجل لحين دراسة الوضع الطبي له"، دون تحديد موعد للقرار. مبينة أن المحكمة "صادقت على استمرار اعتقال القيق إداريًا".

ولفت البيان النظر إلى أن المحكمة "تركت المجال لاتفاق بين محامي الأسير القيق والنيابة العسكرية التابعة للاحتلال الإسرائيلي، بزعم وجود معلومات إستخبارية سرية تدينه".

وأوضحت أن محامي القيق كانوا قد رفعوا إلتماسًا للمحكمة العليا الإسرائيلية طالبوا فيه بإلغاء اعتقاله الإداري، والإفراج الفوري عنه بعد تدهور وضعه الصحي، بسبب الإضراب الطويل.

من جانبه، اعتير رئيس "هيئة شؤون الأسرى والمحررين"، عيسى قراقع، أن القرار "إستهتارًا بحياة محمد القيق، والذي يمر بوضع حرج".

وقال في تصريح صحفي تعقيبًا على القرار، إن محكمة العدل العليا الإسرائيلية أكدت بالقرار أنها محكمة موجهة وغير محايدة، وإمتثلت لقرارات جهاز المخابرات الإسرائيلي".

وتابع: "عدم إقرار العدل العليا بالإفراج عن الأسير القيق يعتبر تشريعًا وضوءًا أخضر، وغطاءً قانونيًا لقتله"، مطالبًا "بتعزيز الضغط على الجانب الإسرائيلي، وتحريك كافة الجهات الدولية لإنقاذ حياة القيق".

بدورها، رأت عائلة الصحفي القيق في قرار تأجيل البت بالإفراج الفوري عنه رغم خطورة وضعه الصحي "تساوقًا من المحكمة مع مخابرات الاحتلال في محاولة منها لإعدام الأسير الصحفي محمد القيق".

يذكر أن الأسير محمد القيق، (مراسل قناة مجد الفضائية السعودية في الضفة الغربية)، اعتقل عقب دهم منزله في بلدة أبو قش، شمالي رام الله، بتاريخ 21 تشرين ثاني/ نوفمبر 2015، وحولته للاعتقال الإداري مدة 6 شهور.

وشرع القيق في إضرابه المفتوح عن الطعام بتاريخ 25 تشرين ثاني/ نوفمبر 2015، احتجاجًا على طريق التعامل معه، واعتقاله إداريًا، وتعريضه للتعذيب وتهديده بالاعتقال لفترات طويلة داخل السجون الإسرائيلية.

ــــــــــــــ

من يوسف فقيه

تحرير: خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.