أسرى "حماس": ماضون في خطواتنا الاحتجاجية حتى تحرّر القيق

أكد أسرى حركة المقاومة الإسلامية "حماس" في سجون الاحتلال الإسرائيلي، على عزمهم المضي قدماً في خطواتهم التضامنية مع الأسير الصحفي محمد القيق امضرب عن الطعام منذ 67 يوماً.

واعتبر أسرى الحركة، أن ما يتعرّض له الأسير القيق يمثّل "جريمة انسانية وأخلاقية بكل المقاييس، تستوجب من كل أحرار هذا العالم أن يقفوا الى جانب قضيته حتى ينال حريته"، وفق تقديرهم.

وقالت "الهيئة القيادية العليا لأسرى حماس" في بيان لها، "إن الاحتلال يواصل ارتكاب جرائمه بحق الإنسان والأرض والزرع والمقدسات، ومن ذلك ما يتعرض له الأسرى في سجونه ومعتقلاته، والتي يقوم عليها اليوم شاهداً الأسير الصحفي محمد القيق، الذي يحاكم على مهنته الوطنية وصوته الحر".

وأضافت أن "القيق وصل إلى أقصى درجات الخطورة على حياته، في ظل إصرار الاحتلال ومخابراته وإدارة سجونه على مواصلة سياسة التهميش لقضيته وعدم الاكتراث لإنسانيته، في محاولة واضحة لإعدامه"، بحسب البيان.

وجدّد أسرى "حماس" في بيانهم، على تضامنهم الكامل مع الأسير القيق من خلال سلسلة خطوات يقومون بها، مؤكدين على أنهم "مستمرون في احتجاجاتنا داخل السجون حتى ينال القيق حريته".

ودعا الأسرى كافة الفصائل والتنظيمات الى المزيد من الحراك الشعبي والجماهيري المساند لقضية الصحفي الحر محمد القيق، والإبقاء على قضيته حية فاعلة حتى نيل الحرية.

وطالبوا كافة المؤسسات الحقوقية والإنسانية إلى تحمل مسؤولياتها تجاه هذه الجريمة، والضغط على الاحتلال لوقفها فوراً.

يذكر أن الأسير محمد القيق، (مراسل قناة مجد الفضائية السعودية في الضفة الغربية)، اعتقل عقب دهم منزله في بلدة أبو قش، شمالي رام الله، بتاريخ 21 تشرين ثاني/ نوفمبر 2015، وحولته للاعتقال الإداري مدة 6 شهور.

وشرع القيق في إضرابه المفتوح عن الطعام بتاريخ 25 تشرين ثاني/ نوفمبر 2015، احتجاجاً على طريق التعامل معه، واعتقاله إدارياً، وتعريضه للتعذيب وتهديده باعتقاله لفترات طويلة داخل السجون الإسرائيلية.


ـــــــــــــــ
من محمد منى
تحرير: زينة الأخرس

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.