الحية يدعو الأجهزة الأمنية بالضفة للانخراط في "انتفاضة القدس"

دعا عضو المكتب السياسي لـ "حركة المقاومة الإسلامية - حماس" خليل الحية، الأجهزة الأمنية في الضفة الغربية للانخراط في "إنتفاضة القدس".
وشدد الحية، خلال حفل تأبين شهداء القسام السبعة بغزة، مساء اليوم الأحد، على ضرورة دعم الانتفاضة الفلسطينية في الضفة المحتلة، مشيدا في الوقت ذاته بالعملية التي نفذها أمجد السكري (35 عامًا) أحد أفراد الأجهزة الأمنية، والذي أصاب فيها ثلاثة جنود اسرائيليين.
وكشف الحية في كلمته، أن النفق الذي استشهد فيه سبعة من مقاومي كتائب القسام قبل أيام هو ذات النفق الذي أسر فيه الجندي الإسرائيلي "شاؤول أرون" خلال العدوان الأخير على قطاع غزة صيف عام 2014.
ورأى أن التشييع الحاشد التاريخي لشهداء القسام السبعة أول أمس الجمعة (29|1) "شكل استفتاء وطنيًّا عامًّا على دعم المقاومة والجهاد، وتأكيدًا على الاحتضان الشعبي للمقاومة والمقاومين".
وأكد أن ما تملكه حركته وذراعها العسكرية "كتائب القسام" من سلاح وعتاد هو للدفاع عن الشعب الفلسطيني ومقدساته ولتحرير الوطن من الاحتلال "الإسرائيلي"، مستدركا بالقول "لسنا هواة حروب ولا قتال، ولكن العدو هو من يفرض الحرب علينا ولن نستسلم له". 
وفي السياق ذاته، ندّد الحية بتصريحات أمين عام الأمم المتحدة بان كي مون المناهضة لأنفاق المقاومة في قطاع غزة، مشيرا إلى أنه سبق أن برّر جرائم الاحتلال الإسرائيلي ضد الشعب الفلسطيني في كل المحطات.
وأضاف "نطالب كي مون وغيره بأن يناصروا الشعب الفلسطيني، وأن يكونوا أمناء على مسيرة الإنسانية، وليس ضد الإنسانية والمستضعفين".
وأدت مجموعة من "كتائب القسام" في عرض عسكري،  خلال حفل تأبين شهداء القسام السبعة بغزة، مساء اليوم، التحية العسكرية للشهيد أمجد السكري، الذين حملوا صورته على منصة الكلمات.
يذكر أن الشهيد السكري نفذ عملية إطلاق نار قرب مستوطنة "بيت إيل" شمال غرب مدينة البيرة وسط الضفة المحتلة، أصيب على اثرها ثلاثة جنود "إسرائيليين". 
ويأتي حفل التأبين، بعد استشهاد سبعة من أعضاء في "كتائب القسام"، الثلاثاء الماضي، جراء انهيار نفق أرضي كانوا يعملون على ترميمه، وسبق استخدامه خلال الحرب الأخيرة على قطاع غزة صيف 2014.

 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.