نتنياهو يوعز بتسريع هدم منازل المقاومين الفلسطينيين

شفت مصادر إعلامية عبرية النقاب اليوم الثلاثاء، النقاب عن أن رئيس  وزراء حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو، أوعز الى الجهات المختصة بتسريع الاجراءات المطلوبة لهدم منازل المقاومين الفلسطينيين. 
ونقلت الإذاعة العبرية عن  مصادر وصفتها بـ "المطلعة"، أن نتنياهو أصدر هذه التعليمات بعد أن أعرب عن عدم رضاه من الوتيرة البطيئة لهدم منازل المقاومين الفلسطينيين خلال ترؤسه مساء أول أمس الأحد جلسة مشاورات وتقييم للأوضاع بهذا الشأن بمشاركة جهات سياسية وأمنية رفيعة المستوى في دولة الاحتلال.
ويأتي قرار نتنياهو بعد نشر وسائل اعلام عبرية تقارير تتحدث عن أن جيش الاحتلال هدم سبعة منازل حتى الآن تعود لمقاومين فلسطينيين في الضفة الغربية والقدس المحتلة، من أصل 90 منزلا يخطط الاحتلال لهدمها بعد مرورها بإجراءات قانونية.
ووجهت انتقادات لحكومة الاحتلال على خلفية التأخير في هدم منازل المقاومين الفلسطينيين، الذي نفذوا عمليات ضد الاحتلال خلال انتفاضة القدس الحالية التي انطلقت في الأول من تشرين أول/أكتوبر الماضي.
وذكرت تقارير الصحف العبرية في حينه، أن نتنياهو تعهد خلال زيارته لمستوطنة "عثنيئيل" حيث وقعت عملية طعن قبل أسبوعين وأدت إلى مقتل مستوطنة، بأنه سيتم تدمير منازل الفلسطينيين الذين نفذوا عمليات ضد جنود ومستوطنين، لكن الصحف أشارت إلى أنه بعد أربعة أشهر من الانتفاضة والهجمات، لم يتم إلا هدم  عدد محدود من المنازل.
وتعتبر سياسة هدم منازل المقاومين الفلسطينيين سياسة قديمة اتبعتها سلطات الاحتلال منذ احتلالها للضفة الغربية والقدس المحتلة في اعقاب حرب عام 1967، وتصاعدت خلال الانتفاضة الأولى عام 1987 وانتفاضة الأقصى الثانية عام 2000.
لكن سلطات الاحتلال قررت وقف هذه السياسة قبل عدة سنوات بتوصيات من الجيش الذي رأى أن هذه السياسة لم تعد تجدي نفعا في وقف العمليات الفلسطينية، بل بالعكس زادت من وتيرتها، كما أدانتها مؤسسات حقوقية وأممية.
_______

من من سليم تايه
تحرير إيهاب العيسى

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.