منظمة حقوقية تطالب الرئيس عباس بالتدخل لإطلاق سراح قاسم

أدانت "المنظمة العربية لحقوق الإنسان" في بريطانيا قيام أجهزة أمن السلطة الفلسطينية اعتقال  أستاذ العلوم السياسة في جامعة النجاح الوطنية الدكتور عبد الستار قاسم من منزله أمس الثلاثاء.

وبينت المنظمة، في بيان لها اليوم، "أن قاسم استهدف عدة مرات بالإعتقال لدى أجهزة أمن السلطة والإحتلال الإسرائيلي بسبب مواقفه المعارضة لاتفاق أوسلو والتعاون الأمني مع الإحتلال. كما قام مجهولون بإحراق سيارته ومحاولة اغتياله بإطلاق الرصاص عليه كان آخرها عام 2015 حيث نجا من محاولة اغتيال".

وحملت المنظمة الرئيس محمود عباس المسؤولية الكاملة عن سلامة الدكتور عبد الستار قاسم، ودعته للتدخل من أجل إطلاق سراحه.

وأكدت أن "تصريحاته الأخيرة حول عقوبة من يتعاونون مع إسرائيل تندرج في إطار حرية الرأي والتعبير وليست دعوة للقتل كما حاول البعض الترويج بتشويه تصريحاته"، وفق البيان.

وكان الناطق باسم الأجهزة الأمنية عدنان الضميري قد قال في تصريحات له أمس، "إن قاسم موقوف بأمر من النيابة المدنية لاستكمال تحقيقات معه في قضية تم رفعها ضده من قبل مواطنين بتهمة التحريض على قتل الرئيس عباس، وقتل عناصر الأجهزة الأمنية، والسب والقذف بحق السلطة الوطنية، وهدر الدم الفلسطيني"، وفق قوله. 

وكان قاسم انتقد بشدة سياسات السلطة الفلسطينية ورئيسها، ودعا إلى محاكمة قادة السلطة الفلسطينية وفق القانون الثوري لمنظمة التحرير الفلسطينية، الأمر الذي فسّره قياديون من حركة فتح على أنه دعوة من جانب قاسم لاغتيال رئيس السلطة.

ويوصف قاسم على أنه أكاديمي معارض، واعتقل عدة مرات من جانب أجهزة أمن السلطة الفلسطينية، كما تعرض لعدة محاولات اغتيال، واتهم عناصر من الأجهزة ألأمنية بالوقوف وراء محاولة اغتياله.

أوسمة الخبر فلسطين أمن اعتقال إدانة

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.