ناشط عراقي يقلل من أهمية دعوة برزاني للاستفتاء حول "كردستان"

وصف المحلل السياسي العراقي هارون محمد دعوة رئيس إقليم كردستان مسعود برزاني، إلى إجراء استفتاء غير ملزم على الاستقلال، بأنها "جزء من كلام استهلاكي يخص الساحة الكردية ليس إلا".

وأوضح محمد في حديث مع "قدس برس"، أن الوضع السياسي الذي يعيشه العراق، قد تجاوز دعوات الانفصال الكردي.

وأضاف: "كلام برزاني حول الاستفتاء عل الاستقلال، كلام استهلاكي يخص الساحة الكردية، فوضع بارزاني قلق، وهو يحاول من خلال هذه الايحاءات دغدغة المشاعر ليس إلا".

وأشار هارون محمد، إلى أنه "كان بامكان بارزاني الحديث عن استفتاء أو تقرير مصير أو انفصال في السنوات الماضية، أما الآن فإن الأمور اختلفت مع بداية نضج مشروع الأقاليم الذي تقترحه الولايات المتحدة لحكم العراق".

وكشف محمد النقاب عن أن "التطورات الجارية على الأرض في العراق، سواء في الأنبار أو الموصل، أو حتى في ديالى، كلها مؤشرات لإجبار القيادات الشيعية للقبول بخارطة الطريق الأمريكية الجديدة، التي يُعتقد أنها ماضية باتجاه الأقاليم".

وذكر أن "هذا المشروع يتضمن أربعة أقاليم: كردي ـ سني ـ شيعي وإقليم العاصمة بغداد، ولذلك فأي طرح عن انفصال كردي كلام لا يعتد به".

ونوّه هارون محمد إلى أن الأمريكيون أبلغوا شخصيات سنية وشيعية وكردية، بأن إقليم بغداد سيكون شراكة بين جميع مكونات العراق، وسيتضمن بالاضافة لحكومته الاقليمية، الحكومة المركزية ومقر الرئاسة والبرلمان المركزي".

أما حول وضع محافظة ديالى، فقال هارون محمد: "أعتقد أن محافظة ديالى ماضية باتجاه التدويل بعد سيطرة الميليشيات الشيعية على إدارة معظم مناطقها، ذلك أن نحو 80% من سكان هذه المحافظة هم سنة عرب، وسيحتاجون للأمم المتحدة لتخليصهم أولا من حكم المليشيات، ثم يتم الاستفتاء حول مصيرها بعد ذلك".

وحسب هارون محمد فإن هيمنة إيران على العراق بدأت في التراجع، وأن الولايات المتحدة بدأت باستعادة دورها ونفوضها السياسي والديبلوماسي في العراق"، وفق تقديره.

وكان مسعود البارزاني رئيس إقليم كردستان، المتمتع بالحكم الذاتي في العراق، قد قال بأن "الإقليم يجب أن يجري استفتاء غير ملزم على الاستقلال".

وأشار البارزاني في تصريحات له اليوم نشرتها صحيفة "الحياة" اللندنية، إلى أن "الوقت حان والموقف مناسب الآن للشعب الكردي لاتخاذ قرار من خلال استفتاء على مصيره".

وأضاف أن "الاستفتاء لا يعني إعلان قيام الدولة، لكن ما يعنيه أن نعرف إرادة ورأي الشعب إزاء الاستقلال وعلى القيادة السياسية الكردية أن تنفذ إرادة الشعب في الوقت المناسب والظروف المناسبة"، وفق تعبيره.

ويقع "كردستان العراق" أو "إقليم كردستان العراق"، شمال العراق ويتمتع بحكم ذاتي منذ عام 1970، وعاصمته "محافظة أربيل". ويحده إيران من الشرق وتركيا في الشمال، وسورية إلى الغرب وبقية مناطق العراق إلى الجنوب.

ويضم الإقليم المحافظات الثلاث "دهوك" و"أربيل" و"السليمانية" حوالي 40.000 كيلومتر مربع (15.000 ميل مربع) و يبلغ عدد سكانها حوالي 4 ملايين نسمة.

ويحدد الدستور العراقي "كردستان العراق" ككيان اتحادي ضمن العراق، ويحدد العربية والكردية كلغات رسمية مشتركة للعراق.

يتمتع "إقليم كردستان العراق" بديمقراطية برلمانية مع برلمان إقليمي يتكون من 111 مقعدًا. والرئيس الحالي هو مسعود البرزاني، الذي انتخب في البداية في عام 2005 وأعيد انتخابه في عام 2009. 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.