عريقات يوجه رسائل لمسؤولين دوليين للإفراج عن "القيق"

حمّل أمين  سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات سلطات الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياة الصحفي الأسير محمد القيق والمضرب عن الطعام منذ 75 يوما.
وأكد عريقات في بيان صحفي، اليوم الأحد، أن هناك ملفا للأسرى الفلسطينيين فى المعتقلات الإسرائيلية أمام المحكمة الجنائية الدولية.
وأشار إلى أنه أرسل رسائل خطية للوزراء جون كيري وزير الخارجية الامريكي وسيرجي لافروف وزير الخارجية الروسي والمفوضة السامية للعلاقات الأمنية والخارجية فى الاتحاد الاوروبي فيدريكا مو غيرني، والسكرتير العام للأمم المتحدة بان كي مون، اضافة الى لقاء مع المسؤولين من الصليب الأحمر الدولي، وطالبهم بالتدخل الفوري للإفراج عن الصحفي القيق وعشرة جثامين محتجزة للشهداء من القدس المحتلة، تحتجز سلطات الاحتلال جثامينهم منذ أربعة أشهر.
يذكر أن الأسير محمد القيق، (مراسل قناة المجد الفضائية السعودية في الضفة الغربية)، اعتقل من قبل الاحتلال عقب دهم منزله في بلدة أبو قش، شمالي رام الله، بتاريخ 21 تشرين ثاني/ نوفمبر 2015، وتم تحويله للاعتقال الإداري مدة 6 شهور، بعد التحقيق لنحو شهر في مركز "الجلمة" التابع للمخابرات الإسرائيلية، شمال فلسطين المحتلة، وعدم تقديم أي لائحة اتهام بحقه.
وشرع القيق في إضرابه المفتوح عن الطعام بتاريخ 25 تشرين ثاني/ نوفمبر 2015، احتجاجًا على طريق التعامل معه، واعتقاله إداريًا، وتعريضه للتعذيب وتهديده باعتقاله لفترات طويلة داخل السجون الإسرائيلية، ويحتجز حاليا في مستشفى "العفولة الإسرائيلي"، ويعاني من تدهور خطير في وضعه الصحي بعد رفضه أخذ المدعمات وإجراء الفحوص الطبية.
وكشفت هيئة شؤون الأسرى والمحررين النقاب عن أن النيابة العسكرية الاسرائيلية عرضت الافراج عن الاسير القيق المضرب عن الطعام منذ 75 يوما، بتاريخ الأول من أيار/مايو القادم، ولكن الأسير القيق رفض العرض مطالبا بالإفراج الفوري عنه وإلغاء اعتقاله الاداري بشكل نهائي.

_______

من سليم تايه
تحرير إيهاب العيسى

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.