سجون جديدة في مصر لاستيعاب تدفق المعتقلين

وصف الناشط الحقوقي المصري، سعيد عبد الحافظ، الأوضاع داخل السجون المصرية بأنها "سيئة للغاية"، مشيراً في الوقت ذاته إلي أنها "تشهد تحسناً نسبياً عما كان عليه الحال قبل عام 2011"، وفق تقديره.

وأكد عبد الحافظ في حديث لـ "قدس برس"، على أن السلطات المصرية تتجه لبناء سجون جديدة، لتفادي مشاكل التزاحم والتكدّس داخل السجون الحالية.

ونفى أن يكون هذا التوجّه مردّه سير الدولة نحو سياسات قمعية، ما يسفر عن زيادة في أعداد المساجين، لافتاً إلى أن التجاوزات والانتهاكات الحاصلة داخل المعتقلات، سواء فيما يتعلق بتردّي الأوضاع الطبية والمعيشية، هي السبب الرئيسي وراء التوجّه لزيادة عدد السجون المصرية.

وقال رئيس "ملتقى الحوار للحقوق والتنمية وحقوق الإنسان"، "إن توجّه الدولة لزيادة عدد السجون هدفه التخفيف من الكثافة داخل السجون والتكدس المستمر بالزنازين، والذي يساهم بشكل كبير في تردي الأوضاع داخل المعتقلات".

وفي سياق متصل، انتقدت نائب وزير الخارجية الأمريكية للأمن المدني والديمقراطية وحقوق الإنسان، سارة سيوال، أوضاع السجون المصرية التي تشهد حالات تعذيب.

وقالت سيوال التي تزور مصر "إن ما يقلق واشنطن هو التعذيب وازدحام السجون، وتمديد فترات الحجز قبل المحاكمة"، مضيفةً "الولايات المتحدة ملتزمة بقوة في دعم مصر لتحقيق الاستقرار".

وأضافت المسؤولة الأمريكية في لقاء مع مجموعة من الصحفيين المصريين، الليلة الماضية، "كل دولة ترغب في تحقيق الأمن، والولايات المتحدة تعلمت بعض الدروس في فترة ما بعد 11 سبتمبر، والتي ساعدتها في تغيير طريقتها في مكافحة التمرد والإرهاب، وهي الدروس التي تحاول أن تتشاركها مع مصر، وكل الدول التي تربطها بها علاقة قوية، لتتعلم منها، لمنع الأجيال القادمة من الدخول في التطرف".

وفي الوقت ذاته، حذّرت القاهرة من "أن إطالة الحرب على الإرهاب، لا تمنح الاستقرار طويل الأمد"، مشيرة إلى "أن ترتيبات تجري لنقل خبرة واشنطن في مجال كيفية محاربة الإرهاب، إلى القاهرة".

وحول تعذيب المعتقلين في السجون، قالت "إن ازدحام السجون، وتمديد فترات الحجز قبل المحاكمة وقضية التعذيب، جميعها أسباب قلق للولايات المتحدة تم إبلاغ المسؤولين المصريين بها"، كما قالت.

 

ــــــــــــــــــــــــ
تحرير زينة الأخرس

أوسمة الخبر مصر سجون تعذيب حريات

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.