الأمم المتحدة: المخدرات تعزز العنف وتعيق التنمية المستدامة

حذر الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون من مخاطر انتشار المخدرات في أنحاء العالم، وآثارها السلبية على السلام والاستقرار والتنمية.

وأكد بان كي مون في تصريحات له حول مشكلة المخدرات في العالم، نقلها تقرير أممي اليوم، "أن المخدرات غير المشروعة في أنحاء العالم، مازالت تعزز العنف وتعيق التنمية المستدامة وتهدد المجتمعات وتقوض صحة الناس".

وأضاف: "إن تلك المشكلة الدولية مرتبطة بالفساد والإرهاب والتدفق غير المشروع للأموال. إن المتاجرين بالمخدرات غير المشروعة قد يكونون متورطين أيضا في الاتجار بالبشر والاختطاف وتهريب الأسلحة النارية والقتل وعدد كبير من الجرائم الأخرى".

وشدد أمين عام الأمم المتحدة، على "أن المسؤولية المشتركة هي الوحيدة الكفيلة بضمان وضع سياسات شاملة ومتوازنة من خلال تجديد التركيز على حقوق الإنسان والصحة العامة بما في ذلك الوقاية والعلاج والرعاية"، على حد تعبيره.

ومن المقرر أن تعقد الجمعية العامة للأمم المتحدة دورة خاصة حول مشكلة المخدرات بين يومي التاسع عشر والحادي والعشرين من نيسان (أبريل) المقبل.

يذكر أن الأمم المتحدة لها مكتب معني بمكافحة المخدرات والجريمة، تأسس في جينيف عام 1997 كمكتب يعمل على السيطرة على انتشار المخدرات والحد من الجريمة، من خلال الجمع بين برنامج الأمم المتحدة الدولي للسيطرة على المخدرات (UNDCP) وقسم مكافحة المخدرات والجريمة التابع لمكتب الأمم المتحدة في فيينا.

ويعتبر تقرير لوزارة الصحة السعودية، "مشكلة المخدرات حاليًّا من أكبر المشكلات التي تعانيها دول العالم وتسعى جاهدة لمحاربتها".

ويُعرّف التقرير المخدرات بأنها "كل مادة نباتية أو مصنّعة تحتوي على عناصر منوّمة أو مسكّنة أو مفتّرة، والتي إذا استخدمت في غير الأغراض الطبية المعدة لها فإنها تصيب الجسم بالفتور والخمول وتشلّ نشاطه كما تصيب الجهاز العصبي المركزي والجهاز التنفسي والجهاز الدوري بالأمراض المزمنة، كما تؤدي إلى حالة من التعود أو ما يسمى الإدمان مسببة أضرارًا بالغة بالصحة النفسية والبدنية والاجتماعية".

وقد وقعت دول العالم إتفاقيات تجرم المخدرات عام 1961م وعام 1971م وبروتوكول 1972 المعدل.

ويشير تقرير صادر عن هيئة الأمم المتحدة لمكافحة المخدرات والجريمة، أن هناك 250- 255 مليون متعاطي ومدمن على المخدرات في العالم عام 2014م، أي واحد من كل 200 شخص على مستوى العالم، مشيراً إلى أن عدد متعاطي المخدرات في العالم سيصل إلى 300 مليون شخص بحلول عام 2100.

وكانت صحيفة "الرياض" السعودية قد نسبت في عددها الصادر في 30 كانون ثاني (يناير) الماضي، إلى رئيسة العلاقات العامة ودعم السياسات في مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة مواري جيليان، قولها: "إن المكتب يحضر الان لجلسة إستثائية في عام 2016 في نيويورك تركز على مشكلة المخدرات والجريمة لوضع خطة واضحة المعالم حتى عام 2020 للتصدي لهذه الآفة".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.