160 وكالة إغاثة تدعو لوقف فوري لإطلاق النار في سورية

دعت 160 وكالة إنسانية جميع الأطراف في سورية إلى وقف فوري لإطلاق النار والسماح للوصول للمدنيين هناك دون عائق، للاستمرار في تقديم الإغاثة الإنسانية والمواد المنقذة للحياة، للملايين المتضررين من تفاقم العنف في سورية.

وأطلق النداء منظمات من الأمم المتحدة، منها برنامج الأغذية العالمي والمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين ومنظمة اليونيسيف، بالإضافة إلى منظمات أخرى مثل منظمة انقذوا الأطفال ومنظمة الإغاثة الإسلامية.

وجاء في النداء: "باسم إنسانيتنا المشتركة، من أجل الملايين من الأبرياء الذين قد عانوا كثيرا بالفعل، ومن أجل ملايين آخرين من الذين تتوقف حياتهم ومستقبلهم على كفة الميزان، فإننا ندعو إلى اتخاذ موقف الآن وإجراءات عملية. فليس هناك سبب فعلي يحول دون تنفيذ هذا، إذا توفرت الإرادة للقيام بذلك."

ومنذ بدء الصراع في سورية عام 2011، قتل أكثر من 250 ألف شخص من الرجال والنساء والأطفال، بينما أصبح 17 مليونا في حاجة إلى مساعدات إنسانية، كما فر ملايين السوريين من بلادهم، كل ذلك أدى إلى تداعيات ملموسة حول العالم.

على صعيد آخر أعرب مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان زيد بن رعد الحسين عن القلق الشديد بشأن أوضاع حقوق الإنسان التي قال بأنها "تشهد تدهورا سريعا في مدينة حلب وما حولها وكذلك في أجزاء أخرى من سورية".

وقال زيد في بيان صحفي، نُشر اليوم: "إن تلك الانتهاكات والتجاوزات المروعة ترتكب هناك بشكل يومي".

 وأدان زيد بشدة هذه الأعمال المروعة، وقال: "إن الأطراف المتحاربة في سوريا تغرق باستمرار في أعماق جديدة دون أي اهتمام على الإطلاق على ما يبدو بالموت والدمار الذي يسببونه في شتى أنحاء البلاد".

وأضاف المفوض السامي "منذ بدء هجمات القوات الحكومية الأخيرة على محافظة حلب الأسبوع الماضي يرافقها العديد من الضربات الجوية من قبل مقاتلات روسية وسورية ـ كما ذكرت التقارير ـ نزح حوالي 51 ألفا من المدنيين ويواجه 300 ألف آخرون خطر الوقوع تحت الحصار".

وأضاف: "إن عشرات المدنيين قد قتلوا منذ الأول من فبراير شباط وفقا للتقارير".

وأكد المفوض السامي "أن مئات الآلاف من المدنيين في أجزاء أخرى من سورية يواجهون أيضا ظروفا إنسانية وخيمة، لا سيما في ظل الحصارات التي تفرضها على حد سواء القوات الحكومية والجماعات المسلحة التابعة لها وجماعات المعارضة المسلحة بما في ذلك داعش"، وفق تعبيره.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.