قوات الاحتلال بدأت بـ "تمرين كبير" يُحاكي هجومًا على المراكز السكانية

تدريب للجبهة الداخلية في إسرائيل يشمل المدارس ويحاكي سقوط صواريخ

قالت صحيفة "يديعوت أحرنوت" العبرية إن الجبهة الداخلية في دولة الاحتلال الإسرائيلي بدأت بـ "تمرين كبير" في جميع المؤسسات التعليمية.

وأفادت الصحيفة العبرية، عبر موقعها الإلكتروني، اليوم الاثنين، أن التمرين "يحاكي سيناريو إطلاق صواريخ على المراكز السكانية في إسرائيل"، ويشمل القيام بعمليات بحث وإنقاذ، والهروب إلى الملاجئ والأماكن المحمية.

وأُطلقت خلال التمرين، والذي تشارك فيه عدة مؤسسات أبرزها التعليم والإنقاذ والطوارئ،  صفارات الإنذار عند الساعة العاشرة صباحًا، في الإذاعة  والتلفزيون والإنترنت، وفقًا لصحيفة يديعوت.

وبيّنت يديعوت أحرنوت أن التمرين يشمل المستوطنات الإسرائيلية في محيط قطاع غزة، لافتة إلى أن صفارات الإنذار في تلك المناطق "أطلقت لأول مرة" منذ العدوان الأخير على قطاع غزة في تموز/ يوليو 2014.

وذكرت أن المستوطنين في مستوطنات غلاف غزة "عارضوا" إطلاق صفارات الإنذار "كونها قد تسبب صدمة للأطفال الذين عانوا من الحرب".

وكان جيش الاحتلال الإسرائيلي، قد بدأ تدريبات عسكرية واسعة في مستوطنات غلاف غزة، بالتزامن مع تمرين الجبهة الداخلية في دولة الاحتلال.

وحسب مصادر عبرية، فإن التدريبات تشمل أصوات تفجيرات وتحليقًا لطائرات حربية، بالإضافة لسماع صفارات الإنذار. مشيرةً إلى أن ذلك يأتي في إطار "التدريب السنوي المقرر".

ـــــــــــــــــــــــــــ

من سليم تايه

تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.