الأمم المتحدة تبحث في جينيف سبل وصول المساعدات الإنسانية إلى سورية

تُعقد اليوم الخميس بمقر الأمم المتحدة في جنيف الاجتماع الثاني لفرقة العمل المعنية بوصول المساعدات الإنسانية الى سورية.

وسوف يشارك في رئاسة الاجتماع كل من المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى سورية ستيفان دي مستورا ويان إيغلاند كبير مستشاري المبعوث الخاص، وسيحضره ممثلون من أعضاء المجموعة الدولية لدعم سورية.

ويهدف الاجتماع الثاني، وفق تقرير للأمم المتحدة اليوم الخميس، إلى العمل على تقييم حالة وصول المساعدات الإنسانية إلى المناطق المحاصرة مع التركيز في البداية على المواقع المشار إليها في البيان الصادر عن المجموعة الدولية لدعم سورية الأسبوع الماضي.

ويعتبر وصول المساعدات الإنسانية إلى هذه المناطق الخطوة الأولى نحو الوصول الكامل والمستدام، ودون عائق في جميع أنحاء البلاد، كما طالبت قرارات مجلس الأمن، والمجموعة الدولية لدعم سوريا والقانون الإنساني الدولي.

وقال المبعوث الخاص لسورية ستيفان دي مستورا "إن توصيل المساعدات الإنسانية لا يعد مهما فحسب، ولكنه ضروري".

وأضاف: "إن هناك أكثر من 400 ألف شخص يعيشون في المناطق المحاصرة من قبل الحكومة، أو من قبل المعارضة وداعش".

واعتبر المبعوث الخاص أن "مهمة الأمم المتحدة الإنسانية، التي بدأت أمس إلى بعض المناطق المحاصرة، بمثابة اختبار لقدرة الأمم المتحدة على تقديم المساعدات الإنسانية ولجميع الأطراف على الأرض للسماح لهذا بأن يتم، وفقا للقرارات التي تم التوصل إليها الأسبوع الماضي في ميونيخ".

وحسب ذات التقرير، فقد قامت وكالات الأمم المتحدة والهلال الأحمر العربي السوري بتوصيل المساعدات الإنسانية لأكثر من مئة ألف شخص في مناطق منها المعضمية ومضايا والزبداني وريف دمشق.

ونقل التقرير عن يعقوب الحلو المنسق المقيم للأمم المتحدة في سورية، قوله: "إن القوافل الإنسانية تمكنت من الوصول إلى خمس مدن محاصرة وفي حاجة ماسة للمساعدة، مشيدا بشجاعة الموظفين المتفانين على أرض الواقع"، وفق تعبيره.

وكان المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى سورية ستيفان دي مستورا قد علق الجولة الأولى من المحادثات بين الأطراف السورية، التي جرت في "جينيف" السويسرية نهاية الشهر الماضي قائلاً: "إن هناك حاجة للقيام بمزيد من العمل من قبل القوى الكبرى التي ترعى المحادثات".

وأعرب عن أمله في استئناف الحوار في جنيف بحلول 25 شباط (فبراير) الحالي، وهو موعد تحوم حوله الكثير من الشكوك في ظل استمرار القتال على الأرض.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.