الداخلية المصرية تعلن البدء بتطبيق "إصلاحات" في جهاز الشرطة

في أول رد فعل رسمي على حالة الغضب التي أثيرت في صفوف الشعب المصري، على خلفية توالي انتهاكات جهاز الشرطة بحق المواطنين، أعلن وزير الداخلية عن جملة "إجراءات إصلاحية لتنظيم وإحكام عمل رجال الشرطة".

وقرر الوزير مجدي عبد الغفار، حسب ما أوردته الصفحة الرسمية لوزارة الداخلية على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك، "مراجعة كل الأطر القانونية الحاكمة لتعامل رجال الشرطة مع المواطنين، وإجراء ما يلزم من تعديلات تشريعية وقانونية تستهدف تنظيم وإحكام عمل جهاز الشرطة"، تمهيداً لعرضها على الجهات التشريعية.

وقال "أصبح لزاماً علينا جميعاً التصدي بحزم لهؤلاء العناصر التي تسئ لوزارة الداخلية وللقاعدة العريضة من رجال الشرطة الأبطال الذين يقدمون كل يوم تضحيات عظيمة لخدمة رسالة الأمن".

واجتمع الرئيس عبد الفتاح السيسي، أمس الجمعة، مع وزير الداخلية للإطلاع على مستجدات الوضع في ظل تصاعد الحراك الاحتجاجي ضد انتهاكات الشرطة، عقب واقعتيْ قتل شرطي لسائق مصري واعتداء مجموعة من أمناء الشرطة على أطباء مستشفى "المطرية" بالقاهرة.

وبحسب ما صرّح به عبد الغفار، فقد أمر السيسي بإدخال بعض التعديلات التشريعية أو سن قوانين جديدة "تكفل ضبط الأداء الأمني في الشارع، بما يضمن محاسبة كل من يتجاوز في حق المواطنين".

وقال الوزير المصري، اليوم السبت، في لقاء جمعه بعدد من المسؤولين الأمنيين "إن الوزارة لن تتستر على أحد يتعدى على حق من حقوق المواطنين"، ووصفه "الممارسات غير المسئولة" لبعض المنتسبين للشرطة بأنها "تُشكل عائقاً تجاه إنجاز مهام ومسئوليات الشرطة فى مواجهة الجريمة الجنائية والإرهابية".

 وأضاف "أصبح لزاماً علينا جميعاً التصدي بحزم لهؤلاء العناصر التي تسئ لوزارة الداخلية وللقاعدة العريضة من رجال الشرطة الأبطال الذين يقدمون كل يوم تضحيات عظيمة لخدمة رسالة الأمن"، وشدد أن وزارة الداخلية "لم ولن تكن حامية لهؤلاء".

وأكّد أن وزارته ستنتهج "سياسة إصلاحية" تقوم على أساس تفعيل أطر المبادرة للتنقية الذاتية، لاستبعاد العناصر التى لا تدرك مقتضيات الواجب الوظيفي.

وقتل سائق برصاص رقيب شرطة بمنطقة "الدرب الأحمر"، الخميس الماضي، في واقعة أرجعت وزارة الداخلية السبب فيها إلى "خلاف على قيمة تحميل بضاعة"، واحتشد مئات الغاضبين بمحيط مديرية أمن القاهرة عقب الواقعة احتجاجا على ما حدث للسائق وهتفوا ضد الشرطة.

واعترف اليوم، أمين الشرطة الذي قتل السائق أنه قام بفعلته على خلفية قيام المجني عليه بإثارة غضبه ورفضه إيصال بضاعة إلى محل تجاري يملكه الشرطي، وطلبه مبلغاً كبيراً مقابل طلب التوصيل، وفق اعترافاته.

 

ــــــــــــــــ
تحرير زينة الأخرس

أوسمة الخبر مصر الداخلية شرطة إصلاح

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.