الاحتلال يعزز تواجده العسكري وحصاره لـ "قباطية"

الحصار الثاني خلال الشهر الماضي للبلدة

احد مداخل بلدة قباطية - تصوير زيد أبو عرة

عززت قوات الاحتلال الإسرائيلي من حصارها العسكري لبلدة "قباطية" قضاء جنين (شمال القدس المحتلة)، وذلك لليوم الثاني على التوالي.
وذكر شهود عيان لـ "قدس برس" أن قوات الاحتلال الإسرائيلي قامت صباح اليوم الثلاثاء، بتكثيف تواجدها العسكري على سفوح جبال "قباطية"، وبين كروم الزيتون في منطقة "الحسبة" شرقي البلدة.
وأوضح الشهود أن قوات الاحتلال عمدت إلى اغلاق طرق "إسكان المهندسين"، و"الجامعة العربية الأمريكية"، و"جنزور" و"الحسبة" و"كحليشة" بالسواتر الترابية.
وأشارت المصادر إلى أن جنود الاحتلال أعادوا الإنتشار في منطقة "الحسبة" شمال البلدة، وذلك بعد انسحابها منها قبل ساعات، قامت خلالها بلدية "قباطية" بفتح الطريق.
وأفاد شهود عيان إلى أن قوات الاحتلال ما تزال تغلق كافة المداخل للبلدة الرئيسة والفرعية، وأن محاولات أهالي البلدة فتحها يقابله إغلاق جديد من قبل جرافات الاحتلال.
وأكد شهود عيان أن مواجهات اندلعت صباح اليوم في مناطق عدة في البلدة.
وبيّن شهود عيان انتشار قناصة جيش الاحتلال على جبل "مهرون" شرق البلدة، فيما انتشر جنود الاحتلال في كافة سفوح الجبال ومداخلها.
يُشار إلى أن قوات الاحتلال فرضت حصارًا على بلدة "قباطية"، بداية شهر شباط/ فبراير الجاري استمر نحو خمسة أيام، بالتزامن مع شنّ حملة اعتقالات ودهم لمنازل الفلسطينيين، كـ "إجراء عقابي" على خلفية تنفيذ ثلاثة من أبناء البلدة لعملية، وصفتها مصادر سياسية وعسكرية إسرائيلية بأنها "نقلة نوعية في العمليات الفلسطينية".
ويأتي تجديد الحصار على البلدة، بعد استشهاد الشاب قصي ذياب أبو الرب، من بلدة قباطية، أول أمس الأحد، بعد اتهامه بمحاولة تنفيذ عملية طعن على مفرق بيتا في بلدة حوارة جنوبي نابلس.
وجدير بالذكر أن قوات الاحتلال بدأت مؤخرًا فرض إغلاقات على البلدات التي يخرج منها فلسطينيون وينفذوا عمليات ضد أهداف إسرائيلية، كإجراء اعتبره مراقبون أنه يأتي ضمن سياسية العقوبات الجماعية ومحاولة لوقف تصاعد العمليات التي قتل فيها 32 إسرائيليًا وأصيب المئات منذ انطلاق انتفاضة القدس بداية شهر تشرين أول "أكتوبر" الماضي.

_______

من زيد أبو عرة
تحرير إيهاب العيسى

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.