منظمة التحرير: زيارة الرئيس الكيني للقدس "خرقا للشرعية الدولية"


استنكرت اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، زيارة الرئيس الكيني أوهورو كيناتا إلى مدينة القدس المحتلة ومستوطنة يهودية، في إطار زيارة رسمية للدولة العبرية.

وأعلن أمين سر اللجنة التنفيذية، صائب عريقات، أن السلطة ستقوم بإثارة قضية زيارة كيناتا إلى الأراضي الفلسطينية المحتلة، في المحافل العربية والإسلامية، من خلال الجامعة العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي.

وأعرب عريقات، عن استهجانه البالغ لتصريحات كيناتا حول تدشين علاقات دبلوماسية جديدة بين أفريقيا والدولة العبرية، و"تصرّف دولة مثل كينيا، تجمعها علاقات صداقة تاريخية مع فلسطين وشعبها، بدعم الاحتلال وتكريسها لعلاقاتها مع نظام استعماره غير القانوني"، حسب تعبيره.

ورأى أن زيارة الرئيس الكيني للقدس المحتلة، تمثّل "تواطؤاً مع الاحتلال وسياساته وخرقاً صارخاً لالتزام كينيا بالشرعية الدولية، وعدم اعترافها بقانونية الوضع الذي أنشئ من خلال الاستخدام غير المشروع للقوة وغيرها من انتهاكات أخرى لقواعد القانون الدولي الآمرة".

ويشار إلى أن سلطات الاحتلال الإسرائيلية، رفضت طلب الرئيس الكيني زيارة رام الله للقاء رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، متذرعةً بأن "الطلب قُدِّم في اللحظة الأخيرة".

ـــــــــــــــــ
من سليم تايه
تحرير زينة الأخرس

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.