الأمم المتحدة: أحلام شعب جنوب السودان أثناء الاستقلال أُحبطت

شدد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون على ضرورة أن يعمل قادة جنوب السودان معا، وعلى الحاجة الملحة إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية.

كما تحدث بان عبر الهاتف مع النائب السابق للرئيس وزعيم المعارضة رياك مشار. وعقب زيارته لموقع لحماية المدنيين تابع لبعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان (أنميس)

وقال بان كي مون في تصريحات له اليوم بأن "أحلام شعب جنوب السودان أثناء الاستقلال في عام 2011، قد أحبطت". واستنكر أمين عام الأمم المتحدة أعمال القتل والاغتصاب وانتهاكات حقوق الإنسان والنزوح.

وأعلن الأمين العام للأمم المتحدة تخصيص 21 مليون دولار من صندوق الأمم المتحدة المركزي للاستجابة للطوارئ من أجل توفير المساعدات الإنسانية العاجلة لجنوب السودان.

وقال بان كي مون: "إن الصراع، الذي طال أمده، وتدهور الأمن الغذائي أسفرا عن حاجة عاجلة للمساعدة المنقذة للحياة".

وأكد أهمية توقيت تقديم تلك المساعدة، وقال: "إن إضاعة الوقت ستؤدي إلى فقدان الأرواح"، على حد تعبيره.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، قد زار عاصمة جنوب السودان جوبا والتقى فيها بالرئيس ميارديت سيلفاكير ونائبه السابق رياك مشار.

وكان منسق الأمم المتحدة للإغاثة الطارئة ستيفن أوبراين المانحين إلى زيادة التمويل الإنساني بشكل كبير لمساعدة من تتعرض حياتهم للخطر.

يذكر أن دولة "جنوب السودان" استقلت عن السودان في استفتاء شعبي لسكان الجنوب أعلن عن نتائجه النهائية في شباط (فبراير) 2011، وتم الإعلان عن استقلال كامل للدولة في 9 تموز (يوليو) 2011.

وكان رئيس جنوب السودان سيلفاكير ميارديت قد أقال نائبه، رياك مشار كما أقال وزراء حكومته ونوابهم في تموز (يوليو) عام 2013، واندلع صراع مسلح أودى بحياة المئات من المقاتلين من الطرفين.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.