طائرات حربية تقصف ست بلدات سورية بعد يوم من الهدنة

أكد "المرصد السوري لحقوق الإنسان" أن طائرات حربية هاجمت ست بلدات سورية في الجزء الغربي من محافظة حلب صباح اليوم الأحد بعد يوم من بدء سريان اتفاق وقف الأعمال القتالية.

وتؤكد فصائل المعارضة وقوع الضربات الجوية، وتتهم روسيا بتنفيذها، وترى بأن النظام وحلفاؤه خرقوا الهدنة التي بدأ سريانها منذ مطلع يوم أمس السبت.

وكان "المرصد السوري لحقوق الإنسان"، قد تحدث أمس السبت عن تراجع في العمليات القتالية، وأعرب عن أمله في أن يكون ذلك فاتحة باتجاه الحل السياسي للأزمة السورية.

لكن المعارضة تقول إن "قوات نظام الأسد قصفت مدينة تلبيسة بحمص والتفاحية باللاذقية وداريا واللطامنة بحماه واليادودة بدرعا وحي بني زيد بحلب".

وكان المبعوث الخاص للأمين العام ستيفان دي مستورا أكد أن العالم في مفترق طرق وتتوفر أمامه إمكانية طي صفحة الصراع السوري.

وذكر دي مستورا أن جماعات المعارضة المسلحة أعلنت التزامها بالتطبيق الفوري للقرار رقم 2254 والمشاركة في مفاوضات سياسية بتيسير من الأمم المتحدة، ووقف الهجمات بأي أسلحة بما فيها الصواريخ وقذائف الهاون.

والتزمت الجماعات المعارضة كذلك بالسماح بالوصول الإنساني، واستخدام قوة متناسبة للتعامل مع أي تهديد فوري وللدفاع عن النفس.

وأضاف: "على الجانب الآخر التزمت القوات المسلحة السورية والقوات المرتبطة بها بالامتثال لنفس النقاط. ورأى أن "هذا يعني وقف الهجمات بأية أسلحة، بما في ذلك القصف الجوي من قبل سلاح الجو السوري والقوات الجوية الروسية ضد جماعات المعارضة المسلحة وأطراف وقف الأعمال القتالية".

وشدد المبعوث الخاص للأمين العام على أهمية الإرادة السياسية لتطبيق اتفاق وقف الأعمال القتالية. وعلى الجانب الإنساني أكد ضرورة إنهاء الحصار والسماح لوكالات الأمم المتحدة وشركائها بالوصول بدون إعاقات وبشكل دائم وبدون شروط للمحتاجين، وبأن تكفل حرية الحركة للمدنيين.

وكان مجلس الأمن الدولي تبنى بالاجماع أمس الأول الجمعة القرار 2268 الذي يدعو إلى وقف الأعمال القتالية في سورية ويطالب كل الاطراف بالالتزام بذلك ويحثها على الاستمرار في المحادثات السياسية لحل الأزمة.

أوسمة الخبر سورية أمن هدنة مواقف

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.