نيابة الاحتلال ترفض الاكتفاء بسجن الصحفي البيتاوي لـ11 شهرا

بعد قضائه 12 شهرا في سجون الاحتلال

رفضت النيابة الإسرائيلية في محكمة "عوفر" العسكرية، الحكم الصادر بحق الزميل الصحفي أحمد البيتاوي، المحرر في وكالة "قدس برس انترناشيونال للأنباء"، من مدينة نابلس (الواقعة شمال القدس المحتلة)، وقدمت استئنافا لهيئة المحكمة للنظر في قرارها.

وأوضح فضل البيتاوي، أن محكمة عوفر أصدرت مساء أمس الأحد، حكما بسجن شقيقه 11 شهرا، وغرامة مالية قدرها 2000 شيكل (ما يعادل 500 دولار)، على خلفية عمله في مؤسسة "التضامن الدولي" التي تختص بشؤون الأسرى.

وأضاف خلال حديث مع "قدس برس"، أن نيابة الاحتلال رفضت الحكم الصادر بحق شقيقه الصحفي، وقدمت استئنافا لهيئة المحكمة للنظر فيه.

وأشار إلى أن هيئة المحكمة قررت إبقاء شقيقه قيد الاعتقال للبت في موضوع الاستئناف المقدم من قبل النيابة، خلال فترة أقصاها أسبوع من تاريخه.

وبيَن البيتاوي أن الحكم الصادر بحقه شقيقه صدر بعد قضائه 12 شهرا في سجون الاحتلال على خلفية القضية المذكورة، لافتا إلى أنه وبناء على القرار كان يجب أن يتم الإفراج عن شقيقه المعتقل قبل أكثر من شهر.

يذكر أن الصحفي البيتاوي (33 عاما)، الذي يحتجز في سجن "عوفر" غرب مدينة رام الله، يعمل محررا في وكالة "قدس برس انترناشيونال للانباء" وكان اعتقل في الأول من شهر حزيران (يونيو) الماضي، من منزله في حي الضاحية بمدينة نابلس.

وكان قد أفرج عنه في أيار (مايو) عام 2014، بعد اعتقاله لثلاثة أشهر، حيث تم الإفراج عنه بكفالة مالية بشرط بقائه قيد الحبس المنزلي ولا يسمح له بالخروج سوى مدة ساعة في اليوم، قبل أن يُعيد الاحتلال اعتقاله بذريعة خرق شروط الحبس المنزلي.

_______

من محمد منى
تحرير إيهاب العيسى

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.