الأمم المتحدة: نصف عدد سكان جمهورية أفريقيا الوسطى يواجهون الجوع

قالت الأمم المتحدة: "إن الصراع الذي اندلع منذ ثلاثة أعوام في جمهورية أفريقيا الوسطى والنزوح المتواصل مازالا يؤثران سلبا على الزراعة وتوفر المواد الغذائية، في ظل ارتفاع هائل في الأسعار وتراجع الحصاد".

ونقل تقرير مشترك صادر عن برنامج الأغذية العالمي ومنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (فاو)، عن بينفينو دجوسا مديرة مكتب برنامج الأغذية العالمي في جمهورية أفريقيا الوسطى، قولها: "إن الوضع في البلاد صعب، وإن نصف عدد السكان يواجهون الجوع".

وشدد التقرير على ضرورة مواصلة مساعدة الأقل ضعفا المحتاجين لمساعدات الغذاء الطارئة للبقاء على قيد الحياة.

وقال جون ألكسندر سكاغليا ممثل "الفاو" في جمهورية أفريقيا الوسطى: "إن المعلومات الأخيرة تثير القلق ليس فقط لأن السكان يتناولون عددا وكميات أقل من الوجبات، ولكن أيضا لأنهم يلجأون إلى الطعام الأقل في الفائدة الغذائية"، وفق تعبيره.

ويعمل "برنامج الأغذية العالمي" مع "الفاو" لتوفير البذور للزراعة، والمواد الغذائية لإطعام السكان أثناء موسم غرس البذور.

يذكر أن الصراع في "إفريقيا الوسطى" لم يهدأ منذ الإطاحة بحكم فرانسوا بوزيزي في آذار (مارس) 2013، عقب تمرد قاده "تحالف سيليكا"، وهي جماعة مقاتلة في جمهورية أفريقيا الوسطى معظم مقاتليها من المسلمين، تأسست سنة 2012 من مجموعة من المعارضين لحكم فرانسوا بوزيزي أغلبهم من المسلمين.

وقد تولى زعيم "سيليكا" ميشال دجوكوديا الرئاسة كأول رئيس مسلم لهذا البلد الأفريقي، غير أنه استقال بعد دخول البلاد في حرب عرقية بين المسلمين والمسيحيين ما أدى لمقتل الآلاف خصوصا من المسلمين ما تسبب في تدخل القوات الفرنسية والأفريقية لايقاف الحرب وبسط الاستقرار.

يشار إلى أن نسبة المسلمين في إفريقيا الوسطى تتراوح من 17 - 20% من إجمالي السكان البالغ عددهم 4.400.000.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.