نخب عربية تنتقد اختيار أبو الغيط أمينًا عاما للجامعة

وصف عدد من الخبراء والباحثين والسياسيين اختيار وزراء الخارجية العرب لوزير الخارجية السابق في عهد الرئيس المخلوع مبارك "أحمد أبو الغيط" ليكون الأمين العام الثامن للجامعة العربية بأنه قرار غير موفق وسيئ لأنه معروف بعدائه للفلسطينيين والمقاومة.

ووصف السياسي المصري أيمن نور رئيس حزب "غد الثورة" أبو الغيط" بأنه "الإختيار الأسوأ"، لافتا أن الدكتور مصطفى الفقي الدبلوماسي المصري كان أفضل من أبو الغيط، وقال في تغريده على حسابه على تويتر:"متى تدرك أن هذه الأنظمة ترفض القامات وتعشق ابو الهول ومن على شاكلته".

وقال السياسي والاديب المصري "عبد الرحمن يوسف" تعليقا علي مواقف أبو الغيط حينما كان وزير لخارجية مصر واستضاف تسيفي ليفني في القصر الرئاسي وتركها تهدد بهدم غزة، وقوله أنه سيكسر رجل أي فلسطيني عبر الحدود: "‏باسمي وباسم سائر أنصار المقاومة ضد إسرائيل، نهنئ الكيان الصهيوني باختيار السيد أبو الغيط أمينا عاما لما يسمى جامعة الدول العربية".

وقال الباحث الإسلامي محمد مختار الشنقيطي إن انتخاب أحمد أبو الغيط وزير الخارجية الأسبق أمينًا عامًا لجامعة الدول العربية "دليل على استمرار الرداءة".

وقال في تغريده عبر حسابه على "تويتر": "ترشيح أبو الغيط لمنصب الأمين العام لجامعة الدول العربية إصرار على استمرار الرداءة والعمالة في عمل هذه المؤسسة".

وقال الإعلامي بقناة الجزيرة "جمال ريان": "مع تعيين أحمد ابو الغيط أمينا عاما للجامعة العربية تصبح إسرائيل في كل بيت عربي كما هي الآن في قصر الرئاسة المصري".

وتابع: "ابو الغيط أمينا عاما للجامعة العربية!!! لك الله يا فلسطين، فكلهم عصابات حسبنا الله ونعم الوكيل"، بحسب تعبيره.

وقال المحلل السياسي ياسر الزعاترة ‏أن اختيار أبو الغيط أمينا عاما للجامعة العربية "دليل على بؤس المرحلة، كانت فرعا لخارجية مصر وستبقى، وحين يضيّع السيسي قضايا الأمة، فستمضي (الجامعة العربية) في ركابه".

وتوقع أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة "حسن نافعة"، انهيار الجامعة وأن يكون أحمد أبو الغيط "آخر أمين عام للجامعة العربية"، لأنها اصبحت مجرد شكل للوحدة العربية بينما من حيث الواقع لا يوجد أي توافق عربي، بحسب تصريح صحفي له.

واستنكر الحقوقي الجزائري أنور مالك انتخاب أحمد أبو الغيط أمينًا عامًا لجامعة الدول العربية، وقال عبر حسابه على "تويتر": "وجود أبو الغيط على رأس جامعة الدول العربية لن يضيف لها شيئا بل ستبقى رهينة تراكمات فاشلة مادام يتداول على أمانتها وزراء خارجية دولة المقر".

وفي عام 2008 وخلال تظاهر فلسطينيين عند معبر رفح عقب القصف الاسرائيلي العنيف للقطاع ومحاولة الألاف الفرار من القصف عبر مصر، أطلق أحمد أبو الغيط أكثر التصريحات التي أثارت غضب قطاع كبير من الشعب العربي، حينما قال: "مصر ستكسر رجل أي فلسطيني يتخطى حدودها".

وقبل الحرب استضاف تسيفي ليفني وزير الخارجية الاسرائيلية في القصر الرئاسي وظل صامتا علي تهديداتها بقصف غزة، وأثناء العدوان علي غزة وجه "أبو الغيط" اللوم لحركة حماس، بدل أن يدين العدوان الاسرائيلي، وحمل حركة المقاومة مسؤولية ما يحدث، حيث صرح بأن "مصر قامت بتحذير حماس منذ فترة طويلة بأن إسرائيل ستقوم بالرد بهذا الأسلوب"، مضيفا: "فليتحمل اللوم هؤلاء الذين لم يولوا هذا التنبيه أهمية".

 

 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.