زيادة ملح الطعام على الدهون يسبب السمنة (دراسة)

حذًرت دراسة أسترالية حديثة، من أن تناول الكثير من ملح الطعام، قد يؤدي أيضًا للإفراط في تناول الأطعمة الدسمة، ما يزيد خطر الإصابة بالسمنة.

وبحسب دراسة نشرتها دورية "التغذية والحواس الكيميائية"، اليوم الأحد، فإن كمية الملح التى نضعها في الأطعمة الغذائية، قد تؤثر على مقدار ونوعية الطعام الذى نتناوله.

وأجرى الباحثون بجامعة "ديكن" الأسترالية، بحثين منفصلين لقياس تأثير الملح، على تذوق المزيد من الدهون فى الطعام، وشارك فى التجارب حوالى 100 شخص تتراوح أعمارهم بين 18 و54 عامًا.

 

وأظهرت نتائج البحث أن الملح لاعب رئيسي في عملية تفضيل الأشخاص للأطعمة الدهنية التى تجلب السمنة.

 

واشارت إلى أن زيادة وضع الملح فى الطعام، تجعل الغذاء الغنى بالدهون شهيا، ومشجعًا على استهلاك المزيد منه، ما يصيب الأشخاص بزيادة الوزن.

 

فى المقابل، وجد الباحثون أن الحد من استهلاك الملح فى الطعام، يجعل الأطعمة الدهنية غير محببة للنفس، ما يقلل استهلاك الأشخاص للدهون وبالتالي يحد من السمنة.

 

ويتواجد الصوديوم أو الملح بصورة طبيعية في مجموعة متنوعة من الأطعمة، بما في ذلك الحليب والقشدة والبيض، كما أنه يتواجد بكميات مضاعفة في الأغذية المصنعة، والوجبات السريعة، واللحوم المصنعة والوجبات الخفيفة، وكذلك في صلصة الصويا ومكعبات المرقة.

 

ووضعت منظمة الصحة العالمية، بالتشاور مع الدول الأعضاء والخبراء الدوليين، توصيات باتخاذ إجراءات الحد من تناول الملح، إلى حوالى 5 جرامات للشخص الواحد يوميًا.

 

وأشارت المنظمة إلى أن الخبز يحتوى على أكثر من 25 في المائة من كميات الملح التي يتناولها الأشخاص يوميًا، ثم يأتي بعده الجبن ومنتجات الطماطم المصنعة واللحوم المصنعة، والوجبات السريعة، ثم الملح المضاف أثناء الطبخ أو أثناء الجلوس على مائدة الطعام.

_______

تحرير إيهاب العيسى

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.