روسيا تنفي أن يكون سحب قواتها من سورية ممارسة الضغط على الأسد

نفى "الكرملين" أن يكون قرار سحب القوات الروسية الأساسية من سورية يستهدف ممارسة الضغط على الرئيس السوري بشار الأسد، مؤكدا أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لم يناقش هذا القرار مع نظرائه الدوليين.

ونقل تلفزيون "روسيا اليوم" عن دميتري بيسكوف الناطق الصحفي باسم الرئيس الروسي نفيه أن يكون قرار الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بسحب قواته من سورية يشير إلى عدم ارتياح موسكو لموقف الرئيس السوري.

وقال بيسكوف: "إنه قرار اتخذه الرئيس الروسي والقائد العام للقوات المسلحة الروسية، اعتمادا على نتائج عمل القوات الروسية في سورية".

وأوضح أن بوتين أخذ تلك النتائج بعين الاعتبار وتوصل إلى استنتاج مفاده أنه تم تحقيق المهمات الأساسية المطروحة بسورية.

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد اوعز لوزير دفاعه، سيرغي شويغو، بسحب القوات الرئيسية من سورية بدءا من اليوم الثلاثاء 15 آذار (مارس) الجاري.

وأعلن "الكرملين" أن القرار "تم بالتنسيق مع الرئيس السوري بشار الأسد".

وكان المبعوث الخاص للأمم المتحدة المعني بسورية ستيفان دي مستورا، قد أكد أنه إذا لم يلاحظ أي استعداد للتفاوض بين أطراف الأزمة السورية، فإن القضية ستُعاد إلى روسيا والولايات المتحدة، الشريكين الرئيسيين لمجموعة الدعم الدولية المعنية بسورية، وإلى مجلس الأمن.

وحذّر دي مستورا من أنه في حال فشل محادثات جنيف الحالية فإن البديل هو العودة إلى الحرب.

يذكر أن سلاح الجو الروسي كان قد بدأ بتوجيه ضربات جوية في الأراضي السورية بتاريخ 30 أيلول (سبتمبر) الماضي، وهذا بعد أن طلب الرئيس السوري بشار الأسد دعمًا عسكريًا من موسكو ووافق مجلس الاتحاد الروسي على تفويض الرئيس فلاديمير بوتين استخدام القوات المسلحة الروسية خارج البلاد.

جاءت هذه الضربات بعد تزايد الدعم العسكري المعلن لنظام الأسد من قبل موسكو، والإعلان عن تشكيل مركز معلوماتي في بغداد تشارك فيه روسيا وإيران والعراق وسورية لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية.

جاءت أولى الضربات الروسية في 30 سبتمبر على مواقع تابعة لتنظيم الدولة وفقًا لوزارة الدفاع الروسية؛ إلا أن الائتلاف الوطني السوري المعارض صرح بأن الغارات قتلت مدنيين في مناطق ليست تابعة للتنظيم، كما شكك قادة غربيون في الغارات.

وكان هؤلاء القادة الغربيون قد طالبوا روسيا بتوضيح مسبق للأهداف التي تنوي ضربها في سورية.

أوسمة الخبر روسيا سورية قوات سحب

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.