مصر.. إطلاق سراح شقيق زعيم تنظيم "القاعدة"

أعلنت وزارة الداخلية المصرية، عن إطلاق سراح محمد الظواهري شقيق زعيم تنظيم "القاعدة"، من سجن "العقرب" (جنوب القاهرة)، اليوم الخميس.

وأوضح مساعد وزير الداخلية لقطاع السجون، اللواء حسن السوهاجي، أن إخلاء سبيل الظواهري تمّ بناء على قرار من النيابة العامة، إثر أحكام قضائية صادرة ببراءته من عدة قضايا مختلفة.

من جانبه، قال خالد المصري محامي الظواهري "إن سلطات الأمن بسجن العقرب أخلت فجر اليوم الخميس، سبيل محمد الظواهري تنفيذا للحكم القضائي الصادر بحقه".

وأكد المصري في تصريحات صحفية، أن الظواهري سيخضع لـ "تدابير أمنية" بعد الإفراج عنه، وفقاً لنص قرار المحكمة الذي يتضمن مراجعته يومياً لقسم الشرطة كـ "إجراء احترازي".

وواجه الظاهري اتهامات عديدة في قضيتين حصل على البراءة في واحدة منهما، وهي القضية المعروفة إعلامياً بـ "خلية الظواهري"، كما حصل على قرار بإخلاء سبيله في قضية أخرى تتعلّق بتأسيسه لجماعة "على خلاف أحكام القانون والدستور؛ حيث كان الغرض منها تعطيل مؤسسات الدولة".

واُعتقل محمد ربيع الظواهري، عقب فض اعتصامي "رابعة العدوية" و"النهضة" يوم 17 آب/ أغسطس 2013.

وسبق هذا؛ الإفراج عن الظواهري خلال فترة حكم المجلس العسكري عام 2011؛ حيث كان مسجونا في عهد الرئيس الأسبق مبارك، ثم تمت إعادته إلى السجون مرة أخرى عقب الانقلاب العسكري علي الرئيس محمد مرسي.

وقضت محكمة "جنايات القاهرة" في الخامس من آذار/ مارس الجاري، برفض طعن النيابة العامة وتأييد قرار إخلاء سبيل الظواهري، على ذمة قضية اتهامه بـ "إنشاء خلية إرهابية".

وأصدرت محكمة "جنايات القاهرة"، أواخر الشهر الماضي، قرارا بإخلاء سبيل الظواهري، على خلفية تدهور حالته الصحية مع تحديد إقامته؛ بحيث لا يتمكّن من مغادرة منزله إلا بإذن من الشرطة، على أن يتم عرضه على المحكمة ذاتها كل 45 يوما إلى حين انتهاء محاكمته.

وتقدمت نيابة أمن الدولة العليا بطعن على القرار، ولكن المحكمة رفضت الطعن على قرارها ليبقى الظواهري في منزله على ذمة قضية أخرى.


ــــــــــــــــــــ
تحرير زينة الأخرس

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.