الإفراج عن أسيرة فلسطينية بعد 3 أشهر من الاعتقال الإداري لدى الاحتلال

أفرجت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الخميس، عن الطالبة في جامعة "بيرزيت" أسماء عبد الحكيم القدح (21 عامًا)، من مدينة نابلس (شمال القدس المحتلة)، بعد اعتقالها إداريًا لمدة ثلاثة أشهر.

وأوضح إسلام القدح شقيق الأسيرة المحررة، لـ "قدس برس"، أن الاحتلال أُفرج عن شقيقته أسماء من سجن "الدامون" الإسرائيلي، على حاجز "الجلمة العسكري" القريب من مدينة جنين.

وكانت قوات الاحتلال قد اعتقلت شقيقته عقب إنزالها من مركبة عمومية فلسطينية على حاجز "زعترة العسكري"، جنوبي نابلس، بتاريخ 19 كانون أول/ ديسمبر 2015، أثناء توجهها إلى الجامعة.

وقال القدح، إن سلطات الاحتلال حوّلت المحررة أسماء للاعتقال الإداري مدة ثلاثة أشهر "دون توجيه أي تهمة لها"، ونقلتها للحجز في سجن "هشارون"، قبل نقلها لسجن "الدامون" حيث أفرج عنها من هناك.

يذكر أن الأسيرة القدح، هي طالبة سنة ثالثة في كلية الآداب (لغة إنجليزية)، وهي ابنة الأسير عبد الحكيم قدح، وكانت قد شغلت منصب سكرتيرة اللجنة الثقافية في مجلس اتحاد الطلبة بجامعة "بيرزيت" عن "الكتلة الإسلامية".

وفي سياق آخر، ذكرت جمعية "نادي الأسير الفلسطيني"، أن سلطات الاحتلال أعادت الأسير مصطفى خدرج، من مدينة قلقيلية، (محكوم بالسجن الفعلي 18 عامًا) إلى مركز تحقيق "الجلمة" التابع للمخابرات الإسرائيلية.

وأوضح النادي في بيان صحفي له اليوم الخميس،  أن محكمة إسرائيلية قررت تمديد الأسير خدرج مدة ثمانية أيام، بذريعة استكمال التحقيق، مشيرًا إلى أن خدرج معتقل في سجون الاحتلال منذ عام 2003.

وفي السياق ذاته، أصدرت المحكمة العسكرية للاحتلال في "سالم" غرب مدينة جنين، أحكامًا بالسجن الفعلي بحق سبعة أسرى من مناطق مختلفة في الضفة الغربية لمدد متفاوتة، وفرضت عليهم غرامات مالية تراوحت بين (385 - 1800 دولار أمريكي).
 

ـــــــــــــــــ
من محمد منى
تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.