هنية يكشف ملفات الحوار مع مصر وتواصل لقاءات المصالحة

كشف إسماعيل هنية، نائب رئيس المكتب السياسي لحركة المقامة الإسلامية "حماس"، النقاب عن الملفات التي ناقشتها حركته مع مصر، في الوقت الذي أكد فيه أن الانتفاضة دشنت مرحلتها الثالث وتجاوزت كل المؤامرات.

وأوضح هنية في كلمة له مساء اليوم الخميس خلال مهرجان أقامته حركته في مخيم "النصيرات" وسط قطاع غزة لدعم "الانتفاضة القدس"، أن وفد حركته يناقش ثلاثة ملفات مع القيادة المصرية هي: العلاقات الثنائية، والعلاقات بين مصر وغزة، وملف القضية الفلسطينية.

وقال: "نحن فتحنا بابا واضحا لتوافق حمساوي عربي وبوابته مصر، ومن هنا توجه وفد الحركة لمصر حرصنا منا أننا جادون لإصلاح العلاقة بين أشقائنا العرب والمسلمين حتى يشكلوا الغطاء العربي والإسلامي شعبيا ورسميا لانتفاضة القدس".

وأضاف: "في حواراتنا الهادئة والعميقة مع الأخوة في مصر ناقشنا ثلاثة ملفات وهي: العلاقات الثنائية، ومشاكل غزة والعمل على حلها والتخفيف من معاناة أهلنا في القطاع بدء من المعبر والحصار والاعمار، وثالثا ملف القضية الفلسطينية".

وتابع: "هذه الملفات التي تدور حولها الحوارات، وممكن أن تبدأ بطيئة أو بالملفات الأمنية ولكن هي المدخل للعلاقات الثنائية".

ووصف هنية بداية الحوار مع مصر بأنها "واعدة"، معربا عن أمله أن تكون بداية تتجاوز سنوات صعبة.

 وقال : "أكدنا ولا زلنا نؤكد بان بندقيتنا لا تتوجه إلا صدور أعدائنا".

وشدد على أن حركة "حماس" هي حركة تحرر وطني ذات مرجعية إسلامية وبندقيتنا تعمل في داخل فلسطين ولا توجه إلا لصدر الاحتلال.

وأضاف: "إن الحوار الذي يجري في مصر ومع مصر إنما يهدف فيما يهدف إلى توفير الدعم والإسناد لقضيتنا وشعبنا".

وشدد هنية على أن حركته تعمل على تعزيز القوة وتراكمها وبنائها في قطاع غزة من اجل الشعب الفلسطيني والقدس الأقصى.

وقال: "القدس على أجندة عملنا السياسي والأمني والعسكري في غزة وستظل غزة عمق استراتيجي لفلسطين والانتفاضة والمقاومة وحاضنة دافئة لأبناء شعبنا الفلسطيني".

وشدد هنية على أنهم يوجهون رسالة للقدس والأقصى والضفة الغربية من خلال هذا المهرجان الكبير أن قطاع غزة معهم ولن يفرطوا في المقدسات والثوابت.

وقال: "إن انتفاضة القدس تدخل مرحلتها الثالثة بعدما تجاوزت المرحلة الأولى: المواجهات الجماهيرية على الحواجز وفي المنعطفات والشوارع، وتجاوزت الثانية: مرحلة الطعن والدهس وها هي تدشن اليوم وفي هذه الأيام المرحلة الثالثة: العمليات المسلحة التي ينفذها شبان الضفة فرادى وجماعات، لكي يؤكدوا بان الانتفاضة اليوم قد تخطت كل محاولات الاحتواء أو القتل أو إزهاق روح الانتفاضة".

 وشدد على أن الانتفاضة قد تجاوزت كل محاولات طمسها أو التعاون الأمني من أجل قتلها ومحاولات الاحتواء السياسي.

وأكد على أن الهدف الاستراتيجي للانتفاضة هو دحر الاحتلال عن الضفة والقدس والأراضي الفلسطينية.

وقال: "إن هدف الانتفاضة ليس تحسين الوضع المعيشي وتخفيف بعض الحواجز والسماح للعمال بالعمل وليس زيادة عدد المصلين في الأقصى (..)، إن هدف الانتفاضة الاستراتيجي هو دحر الاحتلال عن أرضنا المحتلة وفي مقدمتها اليوم القدس والضفة، هذا هدفنا ومن أجل ذلك نقاوم نقاتل ونقف في كل ميدان".

وأضاف هنية: "الانتفاضة تدشن مرحلتها الثالثة وتقدم شهداء رغم أن المنطقة ملتهبة إلا أن الانتفاضة تسير وتفرض نفسها على أجندة واقعنا بل وعلى أجندة المنطقة باسرها".

وتابع: "ونحن من أجل توفير الدعم للانتفاضة من أجل أن تمضي في أهدافها الإستراتيجية والآنية ونسير اليوم في خطوات متوازية والعمل على تحقيق الوحدة الوطنية".

وكشف نائب رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" أن  قرار حركته هو السعي لتحقيق مصالحة وطنية وتوفير كل عناصر القوى والصمود الفلسطيني الداخلي حتى تستمر هذه الانتفاضة "لأننا نريد حاضنة وطنية واسعة للانتفاضة، ونسعى لتأمين العمق الإستراتيجي والحماية العربية والإسلامية للانتفاضة"، كما قال.

وحول حوارات المصالحة التي تجري في الدوحة وغزة والقاهرة، أكد هنية بأننا "نسعى ونملك الإرادة والقرار والمرونة من أجل تحقيق المصالحة وتعزيز الوحدة الوطنية".

وقال: "لا نهدف إلى التوصل إلى اتفاقيات جديدة بل إلى آليات لتطبيق الاتفاقيات الموقعة."

وأضاف: "إن الحوار الثنائي الذي يجري بين "حماس" و"فتح" ليس بديلا عن الحوار الشامل بل مقدمة لازمة، "ونسعى إلى شراكة حقيقية مع كل أبناء شعبنا الفلسطيني وتوفير كل عوامل الدعم والصمود له". حسب قوله.

وتابع: "لا نعارض أن يكون البرنامج السياسي لهذه الحكومة الوحدة الوطنية هو وثيقة الحوار الوطني "وثيقة الأسرى".


_______

من عبدالغني الشامي
تحرير إيهاب العيسى

أوسمة الخبر فلسطين غزة حماس حوارات

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.