الجيش الإسرائيلي ينشر بطاريات "القبة الحديدية" على حدود غزة

كشفت مصادر عبرية النقاب عن أن جيش الاحتلال نشر الليلة الماضية، بطاريات منظومة "القبة الحديدية" المخصصة لاعتراض الصواريخ  في عدد من المناطق في جنوب فلسطين المحتلة عام 1948 وعلى الحدود مع قطاع غزة.

وذكرت القناة "الثانية" العبرية، على موقعها الإلكتروني اليوم السبت، أن إحدى البطاريات التي تمّ نقلها إلى الحدود اللبنانية، قبل أكثر من شهرين، أعيدت إلى جنوب فلسطين المحتلة.

وأكدت أن الجيش الإسرائيلي لم يصدر أي تعليمات خاصة للمستوطنين في غلاف غزة والجنوب، وأنها تأتي ضمن الإجراءات روتينية فقط، بحسب القناة.

وأشارت إلى أن  حالة من الخوف والترقب سادت بين المستوطنين في أعقاب تحركات الجيش الإسرائيلي ونشر عدد من بطاريات "القبة الحديدية" بشكل مفاجئ رغم حالة الهدوء التي تشهدها المنطقة هذه الأيام.

وأوضح القناة أن نشر بطاريات "القبة الحديدية" يتزامن مع  تدريبات عسكرية واسعة تجريها "كتائب القسام" الجناح العسكري لحركة "حماس"، وعقب الكشف اعدام شاب فلسطيني في الخليل أمس الأول الخميس، بعد أن وثق شريط فيديو قيام جندي إسرائيلي بإعدام الشهيد وهو علي قيد الحياة بعد إطلاق رصاصة عليه، حيث تسود مخاوف في أوساط قيادة الجيش الاسرائيلي من تدهور ميداني مع قطاع غزة، واحتمال قيام فصائل فلسطينية بإطلاق صواريخ ردا على عملية إعدام الشاب.

والقبة الحديدية نظام دفاع جوي متحرك طور من قبل شركة "رافئيل" الإسرائيلية لأنظمة الدفاع المتقدمة، والهدف منه هو اعتراض الصواريخ قصيرة المدى والقذائف المدفعية.

وفي شباط (فبراير) 2007 اختار وزير الجيش الإسرائيلي عمير بيرتز، نظام القبة الحديدية كحل دفاعي لإبعاد خطر الصواريخ قصيرة المدى عن "إسرائيل".

ومنذ ذلك الحين، بدأ تطوير النظام بالتعاون مع جيش الاحتلال الإسرائيلي، ودخل الخدمة رسميا في منتصف العام 2010.

وتقدر مصادر الاحتلال تكلفة الصاروخ الواحد الذي ستطلقه القبة لاعتراض صواريخ المقاومة بـ 35 - 50 ألف دولار

وكان الاختبار الحقيقي لتلك المنظومة في حرب غزة الأخيرة 2014، حيث فشلت من اعتراض الجزء الكبير من صواريخ المقاومة، وتبيّن أن جزءاً منها الصواريخ التي أسقطتها المنظمة هي صواريخ "تمويه" من المقاومة لغرض تضليل "القبلة الحديدية"، بحسب مصادر فلسطينية.

ــــــــــــــــــ

من سليم تاية
تحرير إيهاب العيسى

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.