هيئة أممية: مقتل وإصابة أكثر من 2000 طفل خلال عام واحد في اليمن

قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسف" إن ما يزيد عن الـ 900 طفلٍ "قتلوا" وأصيب نحو ألف و300 آخرين خلال عام واحد، جرّاء استمرار النزاع في اليمن.

وأفادت الهيئة الأممية في تقرير لها اليوم الأحد، أن النزاع الدامي والوضع الإنساني المتدهور في اليمن "يُدمر" حياة الأطفال، مشيرة إلى أنها رصدت أكثر من ألف و560 حالة انتهاك "جسيمة" ضد الأطفال هناك.

جاء ذلك خلال تقرير لليونيسف تحت عنوان "أطفال على حافة الهاوية"، سُلّط الضوء من خلاله على "العبء الثقيل" على أطفال اليمن، وتدهور الوضع الإنساني الخطير جراء النزاع.

وجاء في التقرير أن معدل ستة أطفال يوميًا يسقطون ضحايا بين قتل أو إصابة خلال العام الماضي (2015)، مبينًا أنها "أعلى بحوالي سبعة أضعاف مقارنةً مع الحالات التي وثقت خلال عام 2014".

وذكر ممثل اليونيسف في اليمن "جوليان هارنيس" أن الأطفال "يدفعون الثمن الأكبر في نزاع ليس لهم يد فيه أصلاً". مؤكدًا: "لا يوجد مكان آمن للأطفال في كل أنحاء اليمن، وحياتهم باتت محفوفة بالمخاطر".

ورصدت اليونيسف 848 حالة تجنيد لأطفال خلال عام واحد، موضحة أن أطراف النزاع "جنّدت" أطفالًا لا تتجاوز أعمارهم الـ 10سنوات  ليشاركوا في القتال.

وتشير تقديرات اليونيسف إلى أن قرابة الـ 10 آلاف طفل (دون سن الـ 5 أعوام)، ربما لقوا حتفهم العام الماضي (2015)، بسبب أمراض "كان يمكن الوقاية منها".

وقالت إن تلك الضحايا وقعت نتيجة لتدهور الخدمات الصحية الأساسية، بما في ذلك التلقيح  وعلاج الإسهال والالتهابات الرئوية، بالإضافة إلى ما يقارب الـ 40 ألف طفل "يموتون سنويًا في اليمن قبل بلوغهم سن الـ 5 أعوام".

وأوضحت المعطيات الأممية أن 10 مليون طفل (80 في المئة من أطفال اليمن) بحاجة لمساعدات إنسانية عاجلة، مبينة أن أكثر من 2 مليون طفل يتعرضون لخطر الإصابة بأمراض "الإسهال"، و320 ألف آخرين عرضة لخطر "سوء التغذية الحاد".

ودعا ممثل اليونيسف إلى "الإسراع في تقديم المساعدات الإنسانية، والاستمرار في إنقاذ الأرواح وأحلام الأطفال بأن يكبروا ويحصلوا على التعليم".

وجدد مناشدته لجميع أطراف النزاع "بوضع حد للقتال في اليمن، والتوصل إلى تسوية سياسية". مؤكدًا ضرورة الإلتزام بقوانين الحرب وعدم مهاجمة المدنيين.

ولفت النظر إلى أن "اليونيسف" تحتاج لتأمين التمويل المطلوب بشكل عاجل، مؤكدًا تلقيها لـ 18 في المائة فقط من نداء الإستجابة لعام 2016، "البالغ قيمته 180 مليون دولار".

ـــــــــــــــــ

تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.