"نقيب الصياديين" في غزة: الثالث من إبريل القادم سيكشف حقيقة توسيع مساحة الصيد

قال نقيب الصيادين الفلسطينيين في قطاع غزة، نزار عياش، إن "حديثًا شبه مؤكد" تم إبلاغهم بع حول توسيع مساحة الصيد من ستة أميال بحرية إلى تسعة أميال، مبينًا أن الحديث يدور عن "منطقة وادي غزة وسط القطاع وحتى رفح جنوبًا".

وشدد عيّاش في حديث لـ "قدس برس"، اليوم الخميس، على أن الأيام القادمة "ستكشف إن كان الاحتلال وسّع مساحة الصيد أم لا". مشيرًا إلى أن التوسيع سيبدأ من تاريخ 3 نيسان إبريل القادم.

ولفت النظر إلى أن منطقة وادي غزة وحتى شواطئ بيت لاهيا شمال القطاع "سيبقى الحال فيها على ما هو عليه (الإبحار في مسافة ستة أميال بحرية فقط)".

واستدرك عيّاش: "لا يمكن الحديث عن شي لم يحدث بعد، وحينما نُبحر في التسعة أميال، يكون الكلام صحيحًا".

ويشار إلى أن الصيادين الفلسطينيين يتعرضون يوميًا للملاحقة وإطلاق النار، واتلاف الشباك والمعدات من قبل الزوارق الحربية الإسرائيلية، وذلك خلال عملهم في نطاق الستة أميال المسموح بها بحسب اتفاقية التهدئة الأخيرة قبل عامين.

وأسفرت اعتداءات قوات الاحتلال على الصيادين الفلسطينيين إلى استشهاد صياد واحد، وإصابة واعتقال عشرات آخرين، بالإضافة لمصادرة عدد كبير من القوارب وإتلاف معدات الصيد.

وأبرمت الدولة العبرية في الـ 26 من آب/ أغسطس 2014، اتفاق تهدئة مع المقاومة الفلسطينية برعاية مصرية، يقضي برفع الحصار عن قطاع غزة والبدء بالإعمار وإدخال مواد البناء، مقابل وقف المقاومة لإطلاق الصواريخ، ووقف الاحتلال لعملياته العسكرية والاغتيالات، والسماح للصيادين في الابحار في مساحة 6 أميال على أن يتم زيادة هذه المساحة لتصل إلى 12 ميل.

ـــــــــــــــ

من عبد الغني الشامي

تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.