هيئة الأسرى: كوارث إنسانية وصحية في مركز "عتصيون الإسرائيلي"

قالت "هيئة شؤون الأسرى والمحررين" إن المعتقلين الفلسطينيين في مركز توقيف "عتصيون" التابع للاحتلال الإسرائيلي، يتعرضون لـ"كوارث إنسانية وصحية".

وأشارت الهيئة الحقوقية الفلسطينية في بيان لها اليوم الجمعة، إلى أن سلطات الاحتلال تُمارس "سياسة الانتقام والإهمال" بحق الأسرى الفلسطينيين في "عتصيون"، جنوب مدينة بيت لحم (جنوب القدس المحتلة).

ورأت أن هذه الانتهاكات "تأتي ضمن خطة موجهة وممنهجة"، وبتوجيهات مباشرة من جهاز المخابرات الإسرائيلي (الشاباك).

وأكدت الهيئة الرسمية، نقلًا عن أسرى عتصيون، أنهم يتعرضون "لأبشع الجرائم الإنسانية، ويعيشون حياة يومية مؤلمة وصعبة". مشددة على أن الاحتلال "لا يوفر الشروط والظروف الصحية للمعتقلين".

وبيّنت أن هناك "نقص كبير" في الأغطية والملابس، وأن إدارة مركز الاعتقال لا تتعاطى مع الشكاوى والمطالب، ويتعمد السجانون إهانة الأسرى من خلال الشتائم والصراخ، وتنفيذ الاعتداءات الجسدية بحقهم.

وطالبت بعثة "الصليب الأحمر الدولي" وكل المؤسسات الحقوقية والإنسانية، التوجه إلى "عتصيون" ووضع حد لما يرتكب بحق الأسرى، والضغط على الاحتلال لتوفير كل ما يحتاجونه.

ـــــــــــــــــ

من محمد منى

تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.