تقرير: تعافي تدريجي للاقتصاد الفلسطيني خلال الربع الأول من العام الجاري

أظهرت تقديرات سلطة النقد الفلسطينية (المؤسسة القائمة بأعمال البنك المركزي) إلى حدوث تعافي تدريجي في نشاط الاقتصاد الفلسطيني خلال الربع الأول من العام 2016 وذلك بالرغم من بطء وتيرة تحسنه.

وتوقعت سلطة النقد الفلسطينية، في تقرير التنبؤات الربعية لعام  2016 وتلقته "قدس برس"، اليوم الأحد، أن ينمو الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي خلال الربع الأول من عام 2016 بنسبة 2.9 في المائة  مقارنة مع تراجع بنسبة 2.1 في المائة  خلال الربع الأول من العام السابق.

وتستند هذه التنبؤات على التغيرات السياسية وآثارها الاقتصادية على الساحة الفلسطينية، والتغيرات التي طرأت على بيانات الحسابات القومية الربعية ومؤشرات سوق العمل الصادرة عن الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني.

وتشير تنبؤات سلطة النقد ايضاً إلى أنه من المتوقع أن يحقق الاقتصاد الفلسطيني خلال مجمل عام 2016 وضمن سيناريو الاساس نمواً سنوياً بنسبة 3.3 في المائة، مرتفعاً قليلاً عن معدل النمو المتوقع ان يكون قد حققه خلال عام 2015.

وبيّن التقرير إلى أن هذه التنبؤات تبقى عرضة لحالة الاستقرار الاقتصادي والسياسي، خاصة وأن الاقتصاد الفلسطيني يعمل في ظل بيئة عالية المخاطر.

وتولى التقرير تحليل المخاطر (الصدمات) محتملة الحدوث، سواء كانت صدمات إيجابية أو سلبية، والتي قد تؤثر في المؤشرات الرئيسة في الاقتصادإذ من المتوقع أن ينمو الاقتصاد بنسبة 7.1 في المائة  خلال العام 2016 في حال حدوث تحسن في الأوضاع السياسية وزيادة وتيرة تدفق المنح والمساعدات وأموال إعادة إعمار قطاع غزة بشكل منتظم ومستمر.

أما في حال تدهور الأوضاع السياسية والأمنية بشكل حاد، وانخفاض حجم المنح والمساعدات فإن تنبؤات سلطة النقد تشير إلى نمو سالب بنسبة 2.4 في المائة  مقارنة بالعام 2015، وفقا للتقرير.

_______

من يوسف فقيه
تحرير إيهاب العيسى

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.