الاحتلال يتأهب لـ "هجوم إلكتروني محتمل" ضد مواقعه

قال موقع "واللا الإخباري" العبري إن قراصنة مؤيدون للفلسطينيين يستعدون لشنّ "هجوم إلكتروني"، يوم الخميس القادم، ضد مواقع إلكترونية إسرائيلية.

وأفاد الموقع العبري أن الجهات العبرية تتوقع أن يشن القراصنة هجومًا جماعيًا عبر الإنترنت تحت اسم "مجهول". داعيًا لأخذ الحيطة والحذر، ومؤكدًا أن مثل هذه الهجمات ألحقت بإسرائيل "أضرارًا جسيمة".

وأشار إلى أن الهجوم الإلكتروني "أصبح تقليدًا سنويًا" يُشنّ في الـ 7 نيسان/ إبريل من كل عام، لـ "دعم الفلسطينيين، والضغط على إسرائيل".

ولفت "واللا العبري" النظر إلى أن "شريط فيديو" وزع بالفعل قبل أكثر من شهر باللغات "الإنجليزية والعربية والفرنسية والألمانية"، هدد فيه قراصنة بشن هجوم جماعي ضد إسرائيل.

وذكر أن الشريط أظهر الهجوم من باب "معاقبة إسرائيل بسبب عمليات القتل، والجرائم ضد الإنسانية، التي ترتكب ضد الشعب الفلسطيني". مبينًا أنه دعا القراصنة من جميع أنحاء العالم للإنضمام للهجوم المخطط له "وتوحيد التضامن مع الفلسطينيين".

ونشرت شركات إسرائيلية تعمل في مجال السايبر توجيهات للإسرائيليين حول كيفية التعامل مع هذا الهجوم المتوقع خلال الأيام القادمة.

ونقل الموقع عن "إبال"، الرئيس التنفيذي لشركة "أيرون سكلز" المتخصصة في شؤون الإنترنت قوله إن الأشهر الأخيرة شهدت تصعيدًا ملحوظًا في الهجمات، خاصة فايروس "الفدية" (وهو مصمم لتشفير الملفات والمعلومات، ويطلب فيه القراصنة فدية مقابل الإفراج عن المعلومات)، مشيرًا إلى أنه يتوقع زيادة تكثيف مثل هذه الهجمات.

ــــــــــــــ

من سليم تايه

تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.