الاحتلال يصدر "خريطة سياحية" تخفي المواقع الإسلامية في القدس

أخفت خريطة "رسمية" تقوم وزارة السياحة الإسرائيلية بتوزيعها، مؤخرًا على السياح الذين يصلون الى القدس المحتلة، المواقع الإسلامية والمسيحية، ولا يظهر منها إلا موقع إسلامي واحد وخمسة مواقع مسيحية فقط.

وحسب صحيفة "هآرتس" العبرية الصادرة اليوم الاثنين (4/4)، فإن الخريطة المكتوبة باللغة الانجليزية، تشمل قائمة بأسماء 57 موقعًا للزيارة في البلدة القديمة من القدس المحتلة.

فإلى جانب كنيسة القيامة، يظهر حائط البراق تحت مسمى "حائط المبكى"، والمسجد الأقصى تحت اسم "جبل الهيكل"، بينما تظهر فيها أماكن يهودية مثل بيت فايطنبرغ، وبيت الياهو، وبيت الجيش، وبيت دانون، وبيت حبرون، وبيت رعوت، وبيت غوري، وبيت حباد وغيرها، وكلها بيوت استولى عليها المستوطنون اليهود، بواسطة جمعية عطيرت كوهنيم الاستيطانية، في الحي الاسلامي.

ولا تشمل الخارطة أي ذكر للمسجد الاقصى او أي موقع اسلامي آخر، باستثناء قبة الصخرة.

وقالت الصحيفة إنه تم بذل جهود كبيرة من قبل من اعدوا الخارطة، من أجل شطب الأسماء العربية للمواقع في القدس. 

ورغم ظهور رسم للمسجد الاقصى على الخارطة إلا أنه لم يتم ذكر اسمه، وكتب الى جانبه اسم "اسطبلات سليمان" بدل اسم المسجد المرواني.

أما الأسماء العربية القليلة، التي وردت في الخارطة، فقد تمت كتابتها بشكل خاطئ، فبدلا من "Silwan" (سلوان)، كتب "Silean"، وبدلا من "Wadi Hilwa" (وادي حلوة)، كتب "Wadi Hilva".

وتصل الخارطة إلى حد "العبثية"، حسب مراسل قدس برس، حين تتطرق إلى كل واحد من البيوت التي يسكنها المستوطنون اليهود داخل الحي الاسلامي. ومن بين 57 موقعا للزيارة ذكرتها الخارطة هناك ما لا يقل عن 25 بيتا يهوديا، أو كنيسا او مدرسة دينية، وهي في قسمها الأكبر غير معروفة حتى للمرشدين السياحيين في المدينة ولا تنطوي على أية اهمية بالنسبة للسائح.

بفي المقابل لا تظهر الخارطة الكثير من الأماكن المسيحية بالغة الأهمية في المدينة، ككنيسة "سانت آنا" بالقرب من بوابة الأسود، أو كنيسة المخلص التي ترتفع فوقها أعلى قبة في البلدة القديمة.

وبينما يتم الاشارة إلى طريق الآلام في الخارطة، إلا أنه لا يجري ذكر أي محطة من محطاته التي يسير فيها ملايين الحجاج المسيحيين كل سنة.

كما لا تظهر مبان هامة أخرى للسياح المسيحيين، كمبنى البطريركية اليونانية الأرثوذكسية او دير سان سلفادور الفرنسيسكاني.

وتغيب المواقع الاسلامية كلها تقريبا عن الخارطة، فعلى الرغم من وجود الكثير من المواقع الاسلامية التي يزورها السياح في البدة القديمة، والتي تعتبر نقاط تاريخية هامة في المدينة، إلا أنه لا يظهر إلا قبة الصخرة، تحت اسم "جبل الهيكل".

وأكدت الصحيفة أن  الخارطة تحمل شعار وزارة السياحة الإسرائيلية، التي لا تتنكر لمسؤوليتها عنها.

وادعت وزارة السياحية الإسرائيلية، أنه تم إصدار الخريطة بالتعاون مع مرشدين سياحيين مع أخذ توصياتهم وخبرتهم في الاعتبار.

ـــــــــــــــــــــــــ

من سليم تايه

تحرير إيهاب العيسى

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.