تقرير رسمي: 46% تراجعا في أعداد السياح لمصر خلال فبراير الماضي

كشف "الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء" المصري (حكومي)، النقاب عن تراجع أعداد السياح الوافدين إلى مصر خلال شهر شباط/فبراير الماضي، بنسبة 45.9 في المائة، مقارنة بنفس الشهر من العام الماضي.

وجاء في احصائية نشرها الجهاز، اليوم الاثنين، أن عدد السائحين خلال شهر شباط/فبراير الماضي تناقص ليصبح 346.5 ألف سائح مقارنة بنحو 640.2 ألف سائح في شباط/فبراير من عام 2015، وأرجع هذا التراجع إلى "انخفاض أعداد السائحين الوافدين من روسيا الاتحادية".

وعلقت موسكو رحلاتها الجوية إلى شرم الشيخ عقب مقتل 224 شخصا معظمهم من السواح الروس إثر تحطم طائرة روسية في سيناء نهاية تشرين أول/أكتوبر الماضي، ومنذ ذلك التاريخ تراجعت حركة السياحة إلى مصر بشكل كبير.

ورجّحت توقعات لشركات سياحة عالمية، أن تتأثر السياحة في مصر أكثر في أعقاب إعلان اتحاد الشركات الايطالية السبت الماضي، وقف السياحة إلى مصر بعد حادث قتل الشاب الايطالي ريجيني تعذيبا في مصر.

وجاء حادث اختطاف الطائرة المصرية مؤخرا في قبرص، بمثابة كارثة إضافية، وضربة قوية للسياحة بمصر، بحسب مراقبين ووسائل إعلام متعددة.

وبحسب الاحصائية، فقد جاءت ألمانيا في مقدمة دول أوروبا الغربية إيفادا للسياح خلال شهر شباط/فبراير الماضي بنسبة 35.6 في المائة، وكانت السعودية أكثر دول الشرق الأوسط إيفادا للسياح بنسبة 25.8 في المائة، فيما جاءت أوكرانيا في مقدمة دول أوروبا الشرقية إيفادا بنحو 60.3 في المائة.

يشار إلى أن السياحة تمثل  قوة دافعة للتنمية الاقتصادية في مصر، حيث شكل القطاع حوالي 43.9 في المائة، من إجمالي صادرات الخدمات في عام 2012/2013، ويسهم بحوالي  7 في المائة، من الناتج المحلي الإجمالي، تزيد هذه النسبة لتصل 11.3 في المائة، بإضافة المساهمات غير المباشرة للقطاع.

ويوفر قطاع السياحة 19.3 في المائة من النقد الأجنبي لمصر، حيث يحتل المركز الثاني بعد تحويلات المصريين العاملين بالخارج، كما يسهم القطاع في توفير فرص العمل، حيث يعمل بالسياحة 12.6 في المائة، من إجمالي العمالة في مصر.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.