عمليات هدم إسرائيلية واسعة تطال منشآت فلسطينية في الضفة والقدس

نفّذت آليات الاحتلال الإسرائيلية، اليوم الخميس، سلسلة عمليات هدم واسعة استهدفت منشآت ومساكن فلسطينية في مدن رام الله والقدس ونابلس والخليل.

وطالت عمليات الهدم التي شهدتها بلدة نعلين الواقعة قرب مدينة رام الله، في ساعة مبكرة من صباح اليوم، منشأة صناعية وأخرى لذبح الحيوانات؛ حيث ادّعت السلطات الإسرائيلية افتقار المنشآتين للتراخيص اللازمة.

وأفاد رئيس بلدية نعلين، نادر الخواجا، في حديث لـ "قدس برس"، بأن آليات جيش الاحتلال اقتحمت البلدة وهدمت المسلخ الوحيد فيها والقائم على مساحة 700 متر مربع، وتعتاش منه قرابة مائة عائلة فلسطينية، موضحاً أن حجم الخسائر التي لحقت بالمنشآة فاقت المليون شيقل (ما يقارب 270 ألف دولار أمريكي)، عدا عن الأضرار غير المباشرة.

وأكد الخواجا، أن عملية الهدم تمّت دون سابق إنذار أو إخطار بالهدم الذاتي.

وطالت عمليات الهدم في بلدة نعلين كذلك، منشأة صناعية تستخدم لتصليح المركبات في البلدة، بالذريعة ذاتها.

وفي القدس، ذكر الناطق باسم "التجمعات البدوية"، أبو عماد الجهالين، أن قوات عسكرية إسرائيلية ترافقها آليات هدم ثقيلة اقتحمت صباح اليوم تجمعي "بئر المسكوب" و"الخان الأحمر" البدوية الواقعة شرق المدينة المحتلة.

وقال الجهالين في حديث لـ "قدس برس"، "إن منطقة الخان الأحمر أصبحت أشبه بمنطقة عسكرية مغلقة؛ حيث قامت آليات الاحتلال بهدم عدد غير معروف من المنشآت بداخلها، دون معرفة عددها (حتى ساعة إعداد هذا الخبر 10:55 بتوقيت غرينتش).

وأشار إلى أن الاحتلال استكمل الهدم في تجمع "بئر المسكوب" وهدم 4 منشآت فيه يقطنها 27 مواطناً فلسطينياً، وذلك بحجة البناء بدون ترخيص.

وفي الخليل، هدمت اليات الاحتلال مساء أمس بناء قيد الإنشاء ومنزلاً متنقلاً (كرفان)، بالإضافة إلى بئر ماء في بلدة السموع.

وفي نابلس، قال مراسل "قدس برس" إن الآليات الإسرائيلية دمّرت صباح اليوم، خياماً ومساكن في خربة "طانا" الواقعة قرب المدينة، وهي المرة الرابعة التي تشهد فيها المنطقة عمليات هدم خلال شهرين.


ــــــــــــــــــــــــ
من يوسف فقيه وفاطمة أبو سبيتان
تحرير زينة الأخرس

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.