الاحتلال يجبر أطفالا فلسطينيين أسرى على العمل مقابل 4 دولارات

أكدت مصادر فلسطينية، أن سلطات الاحتلال الإسرائيلية تجبر الأطفال الفلسطينيين الأسرى في معتقل "أوفيك" على العمل لساعات طويلة داخل السجن، مقابل مبلغ زهيد جداً.

وأوضحت والدة الطفل عايد طقاطقة من بلدة "بيت فجار" في بيت لحم، أن نجلها البالغ من العمر 16 عاماً أخبرها خلال الزيارة قبل عدة أيام في سجن "أوفيك" وسط الأراضي الفلسطينية المحتلة، أن إدارة المعتقل تجبر الأطفال الأسرى على العمل لمدة ست ساعات يومياً في تعبئة الملح لصالح إحدى الشركات الإسرائيلية، مقابل أجر لا يتعدى 15 شيقل (نحو 4 دولارات).

وأكدت طقاطقة في حديث لـ "قدس برس"، أن نجلها يقبع برفقة عمه فادي (17 عاماً) في ظروف اعتقالية "غاية في الصعوبة"، بعد نقلهما من سجن "عوفر" إلى "أوفيك" الذي يضم أسرى مدنيين حيث يحتجز ثلاثة معتقلين في غرفة صغيرة ولا يسمح لهم بالخروج إلا لساعة واحدة يومياً.

من جانبه، أكد نائب رئيس الدائرة القانونية في "هيئة شؤون الأسرى"، جميل سعادة، أن الاحتلال يحتجز عدداً من الأسرى الأطفال في سجن "أوفيك" المخصّص للأسرى المدنيين الخاضعين لقانون مختلف يمكنهم من العمل داخل السجن، خلافاً للأسرى الفلسطينيين على خلفية مقاومة الاحتلال والذين يتعرضوا لانتهاكات مختلفة.

وأشار سعادة في حديث لـ "قدس برس"، إلى أن عدد الأسرى في سجن "أوفيك" غير محدد نتيجة التنقلات التعسفية التي يجريها الاحتلال بحق الأسرى بشكل مستمر.

وفي السياق ذاته، اعتبر مدير "هيئة الأسرى" في بيت لحم، منقذ أبو عطوان، أن شهادة والدة الأسير طقاطقة بخصوص إجباره على العمل "أمر خطير جداً"، وتستدعي أخذ موقف من الأسرى والمؤسسات الحقوقية المختلفة.

وقا في تصريحات لـ "قدس برس"، "إن إجبار الأسرى على العمل يعتبر شكلاً من أشكال العبودية الذي انتهى مطلع ثمانيات القرن الماضي، ولا يمكن أن يقبل أحد بعودة هذا النظام العنصري".

وأكد ان الدائرة القانونية في "هيئة الأسرى" ستوفد محامياً للإطلاع على أوضاع الأطفال الأسرى في سجن "أوفيك" والظروف التي تحيط يهم، وستتابع بجدية ملف إجبار بعضهم على العمل.

 

ـــــــــــــــــ
من يوسف فقيه
تحرير زينة الأخرس

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.