خبيران: إيطاليا قد تلجأ للاتحاد الأوروبي للضغط على مصر بقضية "ريجيني"

توقع خبيران مصريان في الشأن الدولي والحقوقي، أن تلجأ إيطاليا إلى الاتحاد الأوروبي في إطار مساعيها لحل قضية مقتل مواطنها جوليو ريجيني في مصر.

وقال الباحث الحقوقي المصري، أحمد مفرح، إن السيناريوهات المتوقعة في هذه القضية تتمثل في التحقيق الإيطالي المنفرد في قضية مقتل ريجيني، وطلب متهمين مصريين عبر الإنتربول الدولي، وتقديم شكوى للجهات الدولية ضد النظام المصري".

ورأى مفرح في تصريحات للـ "الأناضول"، "أن استدعاء إيطاليا سفيرها في القاهرة دليل على فشل المفاوضات المصرية الإيطالية، التي جرت يومي الخميس والجمعة الماضيين.

وأشار إلى أن "سلطات التحقيق الإيطالية ستكون أمام خيارين: الأول المضي قدما في التحقيقات والاعتماد على ما لديها من معلومات وتقديمها إلى القضاء الإيطالي".

أما الخيار الثاني - بحسب الباحث الحقوقي - فهو "التوقف حيث انتهت التحقيقات إلى أن تظهر معلومات جديدة، إلا أنه في هذه الحالة فإن جهات التحقيق الإيطالية ستقوم بتقديم كافة المعلومات المتاحة لديها، الأمر الذي سيعطيها حق توسيع دائرة الشبهات لضم أطراف تقع حولهم الشكوك، وفي هذه الحالة سيطالب القضاء الإيطالي بإصدار مذكرة توقيف دولية بحق هؤلاء المصريين المشتبه بهم".

وأضاف مفرح "إذا لم تتعاون الحكومة المصرية في تقديم المتهمين الذين سمتهم السلطات الإيطالية في مذكرتها، فإن الحكومة الإيطالية من الممكن أن تصعد الأمر إلى الاتحاد الأوروبي، وكذلك إلى الإنتربول الدولي فيتم تعميمه كذلك على مستوى العالم".

من جهته، رأى أستاذ السياسة الدولية بالجامعة الأمريكية، أن استدعاء إيطاليا سفيرها بالقاهرة للتشاور يعدّ تصعيدا دبلوماسيا، كما أن احتمال احتفاظها بالسفير لديها لشهور هو تهدئة للرأي العام الإيطالي من جانب، وضغط على مصر من جانب آخر.

كما رأى أن هذه الخطوة قد تكون بداية لتخفيض مستوى التمثيل الدبلوماسي الإيطالي في مصر، وقد يصل الأمر إلى قطع العلاقات".

وبيّن أنه من المتوقع أن يصعد البرلمان الأوروبي قراراته الأخيرة غير الملزمة ضد مصر، ويقوم وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي باعتماد قرارات عقابية، وفتح ملف مصر الحقوقي المتدهور أوروبيا.

وكان البرلمان الأوروبي أصدر في التاسع من مارس/آذار 2016 بيانا أوصى فيه دول الاتحاد الأوروبي بحظر المساعدات إلى مصر، على خلفية مقتل ريجيني، التي عدّها البيان واحدة من عشرات قضايا الاختفاء القسري التي تمارس بحق النشطاء المصريين.

يذكر أن ريجيني (28 عاما) طالب الدكتوراه في جامعة كامبريدج البريطانية، كان يُعدّ أطروحة في مصر حول الحركات العمالية عندما اختفى وسط القاهرة يوم 25 كانون ثاني/ يناير الماضي وعثر على جثته وعليها آثار تعذيب شديد على الطريق الصحراوي الواصل بين مدينتي القاهرة والإسكندرية في الثالث من شباط/ فبراير.

وأظهر تشريح جثة ريجيني أنه تعرض لتعذيب مروّع على مدى أيام قبل أن يتوفى جراء كسر عنقه، وكانت جثته مشوهة جدا لدرجة أن والدته وجدت صعوبة في التعرف عليه، ورفضت إيطاليا جميع الروايات التي قدمها المحققون المصريون، ومنها تعرض الطالب لحادث سير، وجريمة شنيعة، وتسوية حسابات شخصية.

وتشتبه الصحف الإيطالية والأوساط الدبلوماسية الغربية في مصر بأن يكون عناصر في أجهزة الأمن خطفوا الطالب وعذبوه حتى الموت، الأمر الذي تنفيه الحكومة المصرية بشدة.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.