"قيادي أسير" يُضرب عن الطعام في سجون الاحتلال رفضًا لعزله انفراديًا

محتجز في العزل الانفرادي منذ 16 شهرًا

أفاد مركز "أسرى فلسطين للدراسات" أن أسيرًا من مدينة رام الله (شمال القدس المحتلة)، بدأ اليوم الأحد، إضرابًا مفتوحًا عن الطعام داخل سجون الاحتلال الإسرائيلي احتجاجًا على استمرار عزله انفراديًا.

وأوضح المركز في بيان لها اليوم الأحد، أن الأسير شكري الخواجا ( 47 عامًا)، القابع في  عزل سجن "ريمون الصحراوي" الإسرائيلي، شرع في إضراب مفتوح عن الطعام، احتجاجًا على عزله المستمر "دون أدنى مبرر" منذ 16 شهرًا.

وأضاف المركز الحقوقي أن الأسير الخواجا عرض  يوم الخميس الماضي، على محكمة سجن "إيشل" بمدينة بئر السبع المحتلة، ومُدد عزله ثلاثة أشهر جديدة "للمرة الرابعة على التوالي".

وبيّن أن الأسير الخواجا يُعاني من عدة أمراض "مزمنة" ومشاكل في النظر والمعدة، بالإضافة إلى أوجاع بظهره وقدميه "نتيجة التعذيب الشديد الذي تعرض له خلال التحقيق العسكري بداية الاعتقال".

وأشار المركز إلى أن سلطات الاحتلال "تُماطل" في إدخال طبيب خاص لمعاينة وضع الأسير شكري الخواجا الصحي (وهو أحد قيادات حركة "حماس"، وينحدر من بلدة نعلين غربي رام الله، شمال القدس المحتلة).

من جهتها، قالت زوجة الأسير الخواجا، إنها لا تمتلك أية معلومات حول زوجها المعزول منذ شهر كانون الأول (ديسمبر) 2014.

وذكرت في حديث لـ "قدس برس" أن المحكمة الإسرائيلية في سجن "عوفر" ستعقد جلسة محاكمة لزوجها شكري الخواجا للنظر في قضيته التي اعتقل فيها منذ شهر شباط (فبراير) 2014.

وأضافت أن الاحتلال يعزل زوجها انفراديًا في سجن "ريمون" جنوب فلسطين المحتلة، ويواصل سياسية الإهمال الطبي بحقه ويمنعهم من زيارته، مشيرة إلى أن التهمة الموجهة له "الانتماء لحركة حماس".

وطالبت الخواجا المؤسسات الحقوقية والإنسانية بزيارة زوجها، الذي سبق وأمضى نحو 16 عامًا في سجون الاحتلال باعتقالات متكررة، والاطمئنان على وضعه الصحي، متخوفة من تفاقم حالته الصحية بعد شروعه بالإضراب عن الطعام.

ــــــــــــــ

من محمد منى

تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.