واشنطن تنتقد انتهاكات حقوق الإنسان في مصر

انتقدت وزارة الخارجية الأمريكية، تراجع أوضاع حقوق الإنسان في مصر، لا سيما تقييدها حرية التعبير والصحافة والحراك السياسي في البلاد.

وأعرب التقرير الذي صدر اليوم الأربعاء، ويرصد ممارسات حقوق الإنسان في العالم خلال عام 2015، عن "مخاوف جدية" حول فرض القيود الحكومية على الجمعيات والتجمعات وحرية التعبير، وتقييد الحراك السياسي في مصر، بالإضافة إلى "عنف الشرطة و(عمليات) التعذيب".

وأشار التقرير إلى أبرز تلك المشكلات، والتي شملت ظروف السجن السيئة، والاستخدام المفرط للقوة من قبل قوات الأمن، والقصور في الإجراءات القانونية، وقمع الحريات المدنية، وعمليات القتل غير القانونية والتعذيب والاحتجاز السابق للمحاكمة، واستخدام المحاكم العسكرية لمحاكمة المدنيين".

وانتقد التقرير السنوي للخارجية الأمريكية أيضا "معاقبة الحكومة للمسؤولين في أجهزة الأمن أو في أي مكان آخر بالحكومة بقدر لا يتناسب مع الانتهاكات والجرائم التي ارتكبوها، وفي معظم الحالات لا تجري الحكومة تحقيقًا شاملا لانتهاكات حقوق الإنسان، بما في ذلك جرائم العنف من قبل قوات الأمن والتي تسفر التحقيقات في معظم الأحيان عن براءة المتهمين فيها، ما أدى لخلق بيئة من الإفلات من العقاب".

 كما انتقد فرض الحكومة المصرية في بعض الأحيان حظرا على سفر بعض الحقوقيين والنشطاء السياسيين، وتقول السلطات المصرية إن المنع من السفر هو إجراء قانوني يأتي تنفيذا لقرارات صادرة من النائب العام.

وكان الرئيس السيسي، قد أكد في تصريحات سابقة، حرص مصر على إعلاء مبادئ حقوق الإنسان، مشيرا إلى أهمية "تحقيق التوازن بين اعتبارات الأمن القومي والاستقرار وبين الحقوق والحريات".

ونفت وزارة الداخلية المصرية مرارا وجود أي حالات اختفاء قسري، وأكدت إحالتها عدد من رجال الشرطة إلى المحاكمة خلال الشهور الماضية وصدرت ضدهم أحكام بالسجن بسبب تجاوزات بحق مواطنين.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.