"النقد الدولي": تفاقم تحديات الاقتصاد العالمي ينذر بكارثة

حذر صندوق النقد الدولي من أن عدم مواجهة التحديات التي تجعل الاقتصاد العالمي راكدًا يمكن أن يؤدي إلى أزمة اقتصادية عميقة أسوأ مما شهده العالم من قبل.

وأشار تقرير "وحدة الاستقرار المالي" بالصندوق، الصادر اليوم الخميس، إلى استمرار مخاطر "ضعف الثقة وتراجع النمو وهبوط التضخم وزيادة أعباء الديون" على الاقتصاد العالمي.

وما زالت التوقعات الاقتصادية بشأن تعافي أسواق النفط متشائمة، ولا يعتقد أن الأسعار في غضون العامين 2016 و2017 ستصل حتى إلى نصف ما كانت عليه قبل حزيران 2014.

وتتسق استنتاجات تقرير صندوق النقد الدولي مع خلاصة أحدث تقارير البنك الدولي حول تحديات الاقتصاد العالمي.

ومن الأمثلة على تراجع التفاؤل بخصوص الاقتصاد العالمي، أشار الخبراء إلى أن التوقعات بشأن الاقتصاد الياباني للعام المقبل تراجعت عما كانت عليه سابقًا، إلا أن ما يقلق الخبراء جميعًا هو الحالة المستمرة منذ أكثر من عام، ووصفها تقرير صندوق النقد الدولي بأنها "جمود" في تطور الاقتصاد العالمي وكذلك سياسات تنشيطه.

وفي هذا السياق، أشار صندوق النقد الدولي إلى تراجع في النمو في روسيا والبرازيل بشكل أكبر بكثير مما توقع الصندوق قبل 3 أشهر فقط، في حين تواجه الكثير من المناطق - بما فيها أميركا اللاتينية واليابان ومنطقة اليورو - مخاطر متزايدة من احتمال دخولها في حالة ركود اقتصادي هذا العام.

_______

من أحمد شاهين
تحرير إيهاب العيسى

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.