القدس.. الاحتلال يخطر بهدم منزل ويعتقل فلسطينيَين

سلّمت طواقم بلدية الاحتلال الإسرائيلية في مدينة القدس، اليوم السبت، عائلة فلسطينية إخطارا بهدم منزلها في بلدة سلوان، شرقي المدينة، بذريعة عدم الترخيص.

وذكرت مصادر مقدسية، أن طواقم البلدية سلَمت عائلة المواطن ياسين الرجبي، إخطاراً بهدم منزلها الكائن في "حي البستان" بسلوان جنوب المسجد الأقصى، وهي المرة الرابعة التي توجّه فيها بلدية الاحتلال إخطاراً مماثلاً للعائلة ذاتها.

وكانت سلطات الاحتلال سلَمت أمس الجمعة، أوامر هدم إدارية بحق منشأتين تجارية وسكنية (مغسلة سيارات ومنزل) في بلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى المبارك بمدينة القدس المحتلة، بحجة "البناء بدون ترخيص".

يذكر أن بلدية الاحتلال تستهدف آلاف العائلات الفلسطينية في جميع مناطق مدينة القدس المحتلة وضواحيها، وتسعى إلى تشريد أفرادها من خلال تسليم أوامر الهدم بحجة افتقار البناء للتراخيص اللازمة، والتي تمتنع سلطات الاحتلال عن منحها للفلسطينيين، في إطار التضييقات المفروضة عليهم.

من جهة أخرى، اعتدت مجموعة من جنود الاحتلال صباح اليوم، على علاء الحداد عضو "لجنة أهالي الأسرى المقدسيين" أثناء تواجده في بلدة صور باهر بالقدس المحتلة.

وأفاد رئيس اللجنة، أمجد أبوعصب، بأن الحداد تعرّض للضرب و التنكيل، ونقل بعدها إلى أحد مراكز الشرطة، ومن هناك تم تحويله بواسطة سيارة إسعاف إلى مستشفى "هداسا عين كارم"، لتلقي العلاج.

وفي السياق ذاته، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم، شابا بعد أن داهمت منزله في "حي واد الجوز" القريب من سور القدس التاريخي.

وقالت مصادر محلية، إن قوات الاحتلال اعتقلت الشاب جهاد سعيدة من منزله، ونقلته إلى أحد مراكز التحقيق والتوقيف في المدينة.

ـــــــــــــــ
من محمد منى
تحرير زينة الأخرس

 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.