جيش الاحتلال يزعم العثور على نفق للمقاومة في محيط غزة

زعم جيش الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الاثنين، العثور على نفق أرضي للمقاومة الفلسطينية على حدود قطاع غزة، يصل إلى داخل الأراضي المحتلة عام 1948.

وذكر الناطق باسم الجيش الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي، أن "قوة إسرائيلية اكتشفت قبل أيام وفي جهد ميداني واستخباري نفق هجومي اخترق الأراضي الإسرائيلية جنوب قطاع غزة، حيث تم السيطرة على النفق، وتأمين المستوطنات المحاذية لقطاع غزة"، كما قال.

وذكر أدرعي في منشور على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، أن حركة "حماس" هي من تقف خلف هذا النفق، الذي تم حفره لتنفيذ عمليات أهداف إسرائيلية، كما قال.

وأشار إلى أن جيش الاحتلال سيواصل عمله في هذا الجانب لـ "إحباط أي عمليات تخطط المقاومة الفلسطينية لتنفيذه".

من جهتها، أوضحت الإذاعة الإسرائيلية أن النفق يمتد نحو ثلاثين مترا، داخل الأراضي المحتلة عام 1948، وأن قوات الاحتلال قامت بهدمه بعد تفجير أجزاء منه.

ونقلت الإذاعة عن مصدر عسكري قوله إن "اكتشاف النفق جاء بفعل الاجهزة التكنولوجية التي يتم استخدامها للبحث عن الانفاق وبفعل معلومات استخباراتية".

وأضاف المصدر أن "النفق كان هجوميا وربما للقيام باختطاف جنود من جيش الدفاع مشيرا الى ان القوات تواصل الاعمال للعثور على أنفاق أخرى في محيط القطاع".

ولعبت الأنفاق الهجومية التي حفرتها "كتائب القسام" الذراع العسكري لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" دورًا مهمًا خلال الحرب الأخيرة على غزة في صيف 2014، حيث نفذت الكتائب سلسلة عمليات فدائية انطلاقها منها، وشاركت من خلالها في التصدي لقوات الاحتلال موقعة العشرات من القتلى والجرحى في صفوف الاحتلال.

وتعرض قطاع غزة في السابع من تموز/ يوليو 2014 لحرب إسرائيلية كبيرة استمرت لمدة 51 يوما، وذلك بشن آلاف الغارات الجوية والبرية والبحرية عليه، حيث استشهد جراء ذلك 2324 فلسطينيًا وأصيب الآلاف، وتم تدمير آلاف المنازل، والمنشآت الصناعية والمساجد والمدارس، وارتكاب مجازر مروعة. 

ـــــــــــــــ
من محمد منى
تحرير زينة الأخرس

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.