اليمن.. "أنصار الله" يطالبون بتثبيت وقف إطلاق النار وأجندة واضحة للحوار

أكد الناطق الرسمي لـ "أنصار الله" محمد عبدالسلام "حرصهم الدائم والمستمر على إجراء حوار سياسي يكون فيه خير ومصلحة الشعب اليمني وعموم المنطقة".

ونقلت "وكالة الأنباء اليمنية" في صنعاء منشورا للناطق الرسمي لـ "أنصار الله"، قال فيه: "لقد كان مطلبنا منذ اليوم الأول أن يكون الحوار في أجواء يسودها هدوء وسلام واستقرار، وللأسف ومنذ "إعلان الاثنين 11 نيسان (أبريل)، لم يتوقف العدوان، حيث استمر القصف الجوي على مناطق مختلفة، وتعرضت اللجنة المحلية في الجوف لغارتين وظلت الزحوفات متواصلة في أكثر من جبهة".

وأضاف: "مع استمرار العدوان بمظاهره المختلفة من تحليق وغارات وزحوفات فإننا نرى أن تثبيت وقف إطلاق النار والسماح للجان المحلية بالإنعقاد يساعد بشكل كبير لإنجاح الحوار حتى يتحول إعلان وقف الحرب إلى مصاديق عملية".

وأكد عبدالسلام السعي في الوقت نفسه لاستيضاح الأمم المتحدة حول أجندة حوار تؤسس لمرحلة جادة من الحوار البناء والمسئول يؤدي إلى إرساء مسار سياسي يعتمد الشراكة والتوافق وفقا للقرارات الدولية والمرجعيات المعروفة وليس لاستمرار العدوان وانتهاج سياسة الاقصاء .

وعبر الناطق الرسمي لأنصار الله عن أمله في دعم المجتمع الدولي لمسار السلام حتى يتم تجنب انعقاد جولة حوار فاشلة، وفق تعبيره.

وكان المبعوث الاممي الى اليمن اسماعيل ولد الشيخ قد أعلن أمس الاثنين عن تاخر موعد عقد مشاورات السلام اليمنية التي كان من المقرر عقدها أمس الاثنين 18 نيسان (ابريل) بدولة الكويت.

وطالب ولد الشيخ من الوفود اظهار حسن النية والحضور الى طاولة الحوار من أجل التوصل الى حل سلمي..مشيراً الى ان الساعات القليلة المقبلة حاسمة وعلى الأطراف تحمل مسؤولياتهم الوطنية والعمل على حلول توافقية وشاملة.

ومن المرتقب أن ترتكز المشاورات على اطار عملي يمهد للعودة إلى مسار سلمي ومنظم بناء على المبادرة الخليجية وآلياتها التنفيذية، ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني الشامل ،وقرارات مجلس الامن وخاصة القرار 2216.

يذكر أن وفد الحكومة برئاسة وزير الخارجية عبد الملك المخلافي، كان قد وصل للكويت يوما قبل انطلاق المفاوضات، وأكد تمسكه بالحوار سبيلا لحل الأزمة السياسية المستفحلة في اليمن.

أوسمة الخبر اليمن سياسة حوار عراقيل

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.