الإعلام العبري: تقدّم في التحقيقات حول هوية منفذ تفجير حافلة القدس

أفادت مصادر عبرية، بأن تطوراً طرأ على مسار التحقيقات الجارية في التفجير الذي استهدف حافلة إسرائيلية غربي القدس المحتلة، الاثنين الماضي، والذي أسفر عن إصابة 21 مستوطنا، اثنان منهم بحالة حرجة.

وقالت القناة السابعة في التلفزيون العبري، اليوم الأربعاء، "إن الشرطة الإسرائيلية ترفض حالياً إعطاء تفاصيل بسبب وجود أمر قضائي يحظر نشر أي تفاصيل يتعلق بهذا الهجوم حتى التاسع عشر من الشهر القادم، إلى حين الانتهاء من التحقيقات".

وفي الوقت ذاته، أشارت القناة العبرية إلى اشتباهات حول تورّط رجل في الثلاثينيات من العمر في تفجير الحافلة، لافتة إلى أن المذكور مصاب بجروح حرجة إثر الانفجار، ويرقد في مستشفى "شعاري تصيدق".

وأشارت القناة إلى "أنه جرى تقدما في التحقق من هويته، التي ما زالت غير معروفة، لأنه لا يحمل أية أوراق ثبوتية، وسيجرى له فحص لمعرفة هويته بواسطة عينات من الحمض النووي".

يذكر أن 21 شخصاً أُصيبوا  مساء أمس، عقب انفجار في حافلة كانوا يستقّلونها غرب مدينة القدس، وُصفت إصابتان من بين الحالات التي نُقلت للعلاج في المشافي الإسرائيلية، بـ"البالغة"، في حين وُصفت إصابات 7 آخرين بالمتوسطة، والباقي كانت إصاباتهم طفيفة، بحسب الرواية الإسرائيلية.


ــــــــــــــــــ
من سليم تايه
تحرير ولاء عيد

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.