أخيرا .. نيلسون مانديلا في فلسطين المحتلة

وصل أخيرا مجسّم المناضل العالمي الجنوب إفريقي نيلسون مانديلا، إلى الأراضي الفلسطينية المحتلة، بعد احتجازه من قبل سلطات الاحتلال لنحو شهر.

وقالت بلدية رام الله، في بيان صحفي، إن "المجسم هو الأكبر والأول من نوعه خارج جنوب إفريقيا"، وأشارت إلى أن السلطات الإسرائيلية احتجزته لنحو شهر، قبل السماح بدخوله إلى الضفة الغربية.

وأوضح البيان أن "المجسم مصنوع من البرونز، ويبلغ ارتفاعه 6 أمتار، قامت بلدية جوهانسبرغ بتحمل كافة تكاليف تصنيعه ومصاريف شحنه من جنوب إفريقيا إلى فلسطين، كهدية مقدمة منها إلى بلدية رام الله".

من جانبه، كشف رئيس البلدية موسى حديد، في البيان ذاته، أن رحلة سفر نصب مانديلا كانت صعبة، وانتهت بالإفراج عن المناضل الأممي الذي "لم يُكتف باعتقاله 28 عامًا في سجون الفصل العنصري في جنوب إفريقيا، ليتم احتجاز نصبه لدى سلطات الاحتلال الإسرائيلي لمدة تزيد عن شهر".

وقال إن "مانديلا اختار أن يكون في فلسطين كأول دولة بعد وطنه الأم، لارتباطه الوثيق بالقضية العادلة للشعب الفلسطيني"، مؤكدا أن وجود المجسم في رام الله سيكون له أثر سياحي كبير، حيث سيقصده الزوار والسياح من كل مكان.

ومن المقرر أن يزاح الستار عن المجسم في الميدان الواقع بحي الطيرة، الثلاثاء المقبل بحضور رئيس السلطة محمود عباس.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.