مستوطنون يحاولون تقديم "قرابين الفصح" على أبواب الأقصى

حاول مستوطنون يهود، اليوم الجمعة، تقديم قرابين "عيد الفصح" العبري قرب أحد أبواب المسجد الأقصى المبارك.

وذكرت شرطة الاحتلال الإسرائيلي في بيان لها، أن ثلاثة مستوطنين حاولوا ذبح رؤوس ماشية كقرابين بمناسبة "عيد الفصح"، قرب باب القطانين (أحد أبواب المسجد الأقصى)، لافتةً إلى اضطرارها توقيف هؤلاء ومصادرة المواشي، "حفاظاً على الأمن العام"، كما قالت.

وكان اتحاد منظمات "الهيكل" المزعوم قد طالب رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، بتوفير الأجواء والترتيبات لتنظيم احتفالية تقديم قرابين "الفصح" في المسجد الأقصى.

وفي كل عام، تنشط تلك المنظمات في دعوات أنصارها لاقتحام المسجد الأقصى بشكل جماعي، وأداء الصلوات التلمودية، كما تتسبّب احتفالاتهم في حائط البراق أو المسمّى الاحتلالي (حائط المبكى) في التشويش على صلوات المسلمين في المسجد الأقصى المبارك.


ـــــــــــــــــــــــــ
من فاطمة أبو سبيتان
تحرير زينة الأخرس

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.